الخميس , أبريل 25 2019

كراهية اليهود في أوروبا

كراهية اليهود في أوروبا

عاد الخوف إلى أوروبا. أشخاص يهود يخافون باستمرار من التعرض لهجوم عليهم في الشوارع، ويخبرهم أطفالهم عن مضايقات يتعرضون لها في المدارس. تدنيس مقابر وخطابات كراهية في مسيرات. يبحث الفيلم الوثائقي في أسباب هذه الموجة الجديدة المعادية للسامية في ألمانيا، وكذلك في بولندا وفرنسا المجاورتين.

واجهت المؤلفان أندرياس موريل ويوهانا هاسه، وخاصة في بولندا، كراهية لليهود مستترة خلف قومية أُعيد إحياؤها. كانا مهتمين بمعرفة سبب وجود معاداة للسامية في مجتمع يكاد يخلو من اليهود. لماذا يبدو استئصال بعض الأحكام المسبقة مستحيلاً ؟

فرنسا هي الدولة الأوروبية الوحيدة التي كان فيها ضحايا عنف من اليهود في السنوات الأخيرة. هنا، موجة الهجرة اليهودية إلى إسرائيل عالية بشكل خاص. تقع مشكلة معاداة السامية بشكل رئيسي على عاتق الطرف الإسلامي. تحدث موريل وهاسه مع ضحايا ومع مؤرخين وفلاسفة مثل جورج بنسوسان وإليزابيث بادينتر، ولكن أيضاً مع الحاخام ميشيل سيرفاتي والذي يحاول منذ سنوات عديدة خلق التواصل بين الأديان. بهذه الخبرات والتجارب عاد المؤلفان إلى ألمانيا، حيث يجد المرء وبشكل مشابه تقاطعاً للظواهر. كان أكثر ما انشغلا به هو البحث عن حلول مع أناس، لا يعتبرون معاداة السامية مشكلة غير قابلة للتغيير، بل تحديا اجتماعيا يجب مواجهته.

الفيلم الوثائقي عبارة عن رصد لحالات معاداة السامية في أوروبا. إنه فيلم عن أناس يعيشون بين اليأس والأمل، بين الاستسلام والمقاومة.

مشغّل الفيديو الإفتراضي لا يعمل ؟

يمكنك المشاهدة عن طريق واحد من المشغّلين الإحتياطيين في أسفل الصفحة.

مشغّل الفيديو الإحتياطي 1 .

مشغّل الفيديو الإحتياطي 2 – في كا .

رابط تحميل ميجا – جودة أصليّة

krahyahoudd

الإعلانات

شاهد أيضاً

هتلر ح6 – “المنهزم”

هتلر ح6 – “المنهزم”

في هذه السلسلة، يقوم خبراء مشهورون عالميا بالتحقيق في الرجل الذي يقف وراء هتلر الوحش …

تعليق واحد

  1. طارق المديني

    بمعاداتهم للعرب قد يفقد اليهود ملجأهم الوحيد الطّبيعي و التاربخي ، يوم يعاديهم العالم. في مِحنِهم الماضيه إحتموا بالعرب، فبمن سيحتمون في المحنتهم القادمه؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *