برامج متفرّقة من DW (عربية)سياسة

فضائح ويكيليكس – جوليان أسانج عدو أمريكا الأول

أثارت الوثائق التي كشفها موقع ويكيليكس ضجة في جميع أنحاء العالم، ومنحت الشهرة لمؤسسه جوليان أسانج. فقد كشف موقع ويكيليكس عن جرائم حرب ارتكبها الجيش الأمريكي ورسائل بريد إلكتروني سرية لقيادات سياسية دولية وعن أساليب مراقبة مثيرة للجدل تستخدمها أجهزة الاستخبارات.
..

أحدث إصراره الحاسم على تحقيق شفافية شاملة تغييرا كبيرا في عمل الصحافة وصار له مقلدون كثيرون، ولكنه أثار انتقادات شديدة. لكن الآن لم يعد ثمة شيء من هذا البريق: فبعد سبع سنوات قضاها في سفارة الإكوادور في لندن، يقبع جوليان أسانج حالياً في زنزانة تحت حراسة مشددة في سجن بيلمارش في لندن. ويتلقى معاملة تشبه إلى حد ما معاملة الإرهابيين، وصحته أصبحت معتلة. الخبير القانوني من الأمم المتحدة نيلز ميلتسر يتحدث عن “نظام قاتل” يهدف إلى أن يجعل من أسانج عبرة لمن يعتبر. وضع أسانج نفسه في مواجهة خصم قوي: الولايات المتحدة رفعت دعوى بحقه، تتهمه بجمع معلومات سرية ونشرها. وقد بدأت في لندن المحاكمات بشان تسليمه لواشنطن. وفي حال قامت إنجلترا بتسليم أسانج إلى الولايات المتحدة، فسيواجه هناك عقوبة بالسجن تصل إلى 175 عاماً. ويتوقع الخبراء أن تكون تلك أكبر محاكمة من نوعها حتى الآن. يقدم الفيلم الوثائقي “ويكيليكس – جوليان أسانج عدو الدولة” صورة مفصلة لصعود وسقوط جوليان أسانج، كما يعرض للأوجه المختلفة لهذه القصة من خلال وجهات نظر شخصية: لقاءات مع والد أسانج القلق عليه، ومحادثات مع مسؤولين أمريكيين رفيعي المستوى، ومقابلة حصرية مع مسرب المعلومات إدوارد سنودن. ولكن يبقى السؤال دائما: هل جوليان أسانج صحفي أم جاسوس؟
..

قد يعجبك أيضا .. جوليان أسانج – رجل مطلوب للعدالة

جوليان أسانج – رجل مطلوب للعدالة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق