طب و صحة

هل تعاني متلازمة التعب المزمن ؟

متلازمة التعب المزمن

هل تعاني من حالة مستمرة من التعب سبب إحساسا بالتعب بشكل مستمر، لدرجة تمنع من القيام بالمهمات اليومية العادية و قمت بإجراء فحوصات شاملة لم تظهر أية مشاكل صحية؟ قد يكون السبب إصابتك بمتلازمة التعب المزمن.

متلازمة التعب المزمن (Chronic Fatigue Syndrome – CFS) مرض طويل الأمد يؤثر على العديد من أجهزة الجسم، وذلك وفقا للمكتبة الوطنية للطب بالولايات المتحدة.

متلازمة التعب المزمن هي اضطراب معقد ينشأ عنه إرهاق شديد يستمر لمدة ستة أشهر على الأقل ولا يمكن تفسيره تفسيرًا كاملاً بحالة مرضية كامنة. و قد يزداد الأمر سوءًا مع النشاط الجسدي أو الذهني، غير أنه لا يتحسن مع الراحة.

و غالبا ما تجعلك متلازمة التعب المزمن غير قادر على القيام بأنشطتك المعتادة، و في بعض الأحيان قد لا تتمكن حتى من النهوض من السرير.

و وفق مؤسسة مايوكلينيك فإن متلازمة التعب المزمن اضطراب معقد يتميز بالإرهاق الشديد الذي يستمر 6 على الأقل، ولا يمكن تفسيره بالكامل بحالة طبية أساسية. ويتفاقم التعب مع النشاط البدني أو العقلي، لكنه لا يتحسن بالراحة.

قد يعجبك أيضا .. مقال – لماذا نشعر بالتعب رغم حصولنا على نوم جيد؟

مقال – لماذا نشعر بالتعب رغم حصولنا على نوم جيد؟

من هم المعرضون لخطر الإصابة؟

يمكن لأي شخص أن يصاب بمتلازمة التعب المزمن، ولكنه أكثر شيوعا بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و60 عاما. و البالغات يصبن به في كثير من الأحيان أكثر من البالغين.

أعراض متلازمة التعب المزمن

من الممكن أن تختلف أعراض متلازمة الإرهاق المزمن من شخص لآخر، كما يمكن أن تختلف شدة الأعراض من يوم لآخر. قد تشمل العلامات والأعراض ما يلي:

  • الإرهاق
  • مشكلات في الذاكرة أو التركيز
  • التهاب الحلق
  • حالات الصداع
  • تضخُّم العُقَد اللمفية في الرقبة أو الإبطين
  • ألم غير مبرر في المفاصل أو العضلات
  • دوخة تزداد سوءًا مع النهوض من وضع الاستلقاء أو الوقوف من وضع الجلوس
  • نوم غير مشبِع
  • الإنهاك الشديد بعد ممارسة النشاط البدني أو العقلي

 ما هي العلاجات؟

لا يوجد علاج معتمد لمتلازمة التعب المزمن، و لكن قد تتمكن بعضها من علاج بعض الأعراض أو التحكم فيها.

يجب معرفة أي من الأعراض يسبب معظم المشاكل، و محاولة علاج ذلك أولا. على سبيل المثال، إذا كانت مشاكل النوم تؤثر عليك أكثر من غيرها، فيمكنك أولا محاولة استخدام عادات نوم جيدة. إذا لم يساعدك ذلك، فقد تحتاج إلى زيارة أخصائي النوم أو تناول الأدوية.

و يمكن أن تكون الإستراتيجيات، مثل تعلم طرق جديدة لإدارة النشاط، مفيدة أيضا.

ونظرا لأن عملية تطوير خطة العلاج و الاهتمام بالرعاية الذاتية قد يكون صعبا إذا كنت تعاني من متلازمة التعب المزمن، فمن المهم أن تحصل على الدعم من أفراد الأسرة والأصدقاء.

وتشدد المكتبة الوطنية للطب على “لا تجرب أي علاجات جديدة دون التحدث إلى مقدم الرعاية الصحية الخاص بك. بعض العلاجات التي يتم الترويج لها على أنها علاجات لمتلازمة التعب المزمن غير مثبتة، وغالبا ما تكون مكلفة، ويمكن أن تكون خطيرة”.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى