برامج متفرّقة من DW (عربية)ثقافات

رجال الصحراء

عبر الصحراء مع رعاة الإبل من جنوب المغرب إلى موريتانيا . لم يبق سوى عدد قليل من رعاة الجمال، الذين ما زالوا يتنقلون مع جمالهم مئات الكيلومترات عبر الصحراء. و إذا استمر هذا التراجع فقد تضيع قريبا هذه المعرفة البشرية المتعلقة بكيفية الحركة والترحال في الصحراء.

تمتد الصحراء من جنوب المغرب لأكثر من ألف كيلومتر لتصل إلى موريتانيا. لا تتمتع الصحراء بمكونات الحياة و رغم ذلك كانت موطنا لعدة قرون لرعاة الإبل الذين يجوبون الصحراء الطبيعية الخلابة. يتنقل الرعاة من مكان إقامتهم الشتوي إلى مخيمهم الصيفي ثم يعودون في الفصل التالي.

لم يتبق في المغرب سوى قرابة ألف أسرة تربي الجمال وتحافظ على حياتها التقليدية. رافقنا الرعاة إمام، ومولاي، و حضرمي من قبيلة أولاد بن سباع في أثناء ترحالهم. على الرغم من أن أسرهم تخلت فعليا عن حياة البدو مفضلة الإقامة الدائمة في المدينة إلا أن مولاي و حضرمي يفضلان حياة البداوة وهما شغوفان ومرتبطان ارتباطا وثيقا بالجمال التي يبلغ عددها 200. يتعرض الرعاة إلى العواصف الرملية وتحديات طبيعية أخرى ولكنهم يجهزون قطيعهم للترحال في الليل ويبحثون عن الحيوانات الوليدة الضائعة مع أمهاتها في البادية الشاسعة. يروي الفيلم الوثائقي الحياة اليومية الصعبة لهؤلاء الرعاة وتقاليدهم، ويصف حياة قد تندثر في الوقت القريب.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى