طب و صحة

ماهي الفوائد و الأضرار للتونة المعلبة ؟

على مدى عقود، شكلت التونة المُعلبة غذاء أساسيا غير مكلف، يمكن تخزينه لمدة طويلة ، و خيارا جيدا لمن يمارس الرياضة و لخسارة الوزن لقلة سعراتها الحرارية و غناها بالبروتين، و لزيادة أوميغا 3 في النظام الغذائي.

محتوى التونة المعلبة

بحسب وزارة الزراعة الأميركية أيضا، تتساوى التونة الطازجة والمعلبة في كونها مصدرا جيدا للعديد من الفيتامينات و المعادن الأساسية، كالكالسيوم و الفوسفور و البوتاسيوم و الزنك و اليود و فيتامينات “بي” (B) و”دي” (D)، بالإضافة إلى نسبة من البروتين، تكفي لتلبية معظم الاحتياجات اليومية منه.

فالتونة المعبأة في الزيت، تحتوي على 46.6 غراما من البروتين، أما تلك المعبأة في الماء فتحتوي على 31.7 غراما من البروتين في العلبة الواحدة. كما تحتوي الأخيرة على نسبة أعلى من حمض “دي إتش إيه” (DHA)، وهو أحد أحماض أوميغا 3 الدهنية الهامة لصحة القلب و العين و الدماغ. لذا توصي الإرشادات الغذائية للأميركيين بأن يستهلك البالغون ما يعادل 227 غراما من المأكولات البحرية أسبوعيا.

أضرار محتملة للتونة المعلبة

للتونة المعلبة 4 أضرار محتملة تكمن في العناصر التالية:

1. الزيت المسبب للسمنة، فالتونة المعبأة في الزيت يمكن أن تزيد الوزن لاحتوائها على 339 سعرا حراريا لكل علبة. و الأفضل لمن يخططون لخسارة الوزن، اختيار التونة المعبأة في الماء لتجنب استهلاك السعرات الحرارية الزائدة، فهي تحتوي على 191 سعرا حراريا فقط لكل علبة.

قد يعجبك أيضا .. الزئبق … سم يتسلل إلى الإنسان عبر طبق الأسماك

2. الصوديوم المسبب للانتفاخات، فأحد الآثار السلبية لتناول التونة المعلبة هو زيادة تناول الصوديوم أو الملح، الذي يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم و الانتفاخ. لذاعند شراء التونة المعلبة، ابحث عن أصناف قليلة الصوديوم و معبأة في الماء، لتجني فوائد بروتين التونة و محتوى الأحماض الدهنية أوميغا 3، دون استهلاك الملح الزائد.

3. الزئبق و هي مادة سامة مرتبطة باضطرابات الجهاز العصبي و الكلى. فقد أظهرت الأبحاث أن التعرض العالي للزئبق يمكن أن يكون له تأثيرات سامة على القلب و الأوعية الدموية و الجهاز العصبي المركزي. و يوجد الزئبق في الأسماك بسبب تلوث المياه، لكن نسبته في التونة قد تكون أعلى لأنها تتغذى على الأسماك الصغيرة المحتمل أن تكون ملوثة بالزئبق هي الأخرى، مما يرفع تركيز الزئبق في التونة، لا سيما في الأحجام الكبيرة منها كالجاحظ و الباكور.

إن سلبيات التونة المعلبة ليست كافية لأخصائيي التغذية و خبراء الصحة لثني المستهلكين عن تناولها، فهي لا تزال أفضل من عدم تناول الأسماك على الإطلاق. فإذا كنت لا تستطيع شراء التونة الطازجة، فإن التونة المعلبة هي الخيار التالي الأفضل لك، إذا تناولتها باعتدال.

إذا كنت ترغب في ضمان استهلاك آمن، فمن المستحسن أن تتناول ثلاث إلى أربع علب من التونة كحد أقصى في الأسبوع. يوصى بتغيير التونة و دمجها بالتناوب على مدار الأسبوع كجزء من القائمة اليومية.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى