طب و صحةمقالات و مجلاّت

مقتطف – كيف يعمل دماغك وأنت تقود السيارة ؟

غالباً ما نعتبر القيادة أمراً مُسلّماً به، حتى تحدث مشكلة. و بعدها نعيد التفكير. تتطلب القيادة التركيز على يديك، وقدميك، و عينيك، و أذنيك … لكن الدماغ هو ما يتحكم بالنشاط. القيادة تستخدم 20 جزءاً مختلفاً من الدماغ. و تشتيت انتباه أحدها بنشاط باليد، قد يكون تأثيره خطيراً. دعني أريكم ما أعنيه.

كل شيء ترونه أثناء القيادة يتحكم به الفص القذالي. أما الفص الصدغي، فيفسر الأصوات التي تسمعونها. لذا، إبعاد نظركم عن الشارع أو رفع صوت الموسيقى، بإمكانه التأثير على تلك المعلومات.

تقدير المسافة بين السيارات و تغيير المسارات و التوقف، هي من مسؤولية الفص الجداري الذي يدمج المعلومات من جميع حواسكم.

قد يعجبك أيضا .. مقال – 5 نصائح لتفادي الغفوة أثناء القيادة

مقال – 5 نصائح لتفادي الغفوة أثناء القيادة

أما الاستماع مثلاً لحديث شخص ما، فيقلل نشاط الفص الجداري بحوالي 40 بالمائة، ما يؤثر على كيفية قيادة السيارة، فيما الحديث على الهاتف أثناء القيادة و حتى باستخدام سماعة الأذن، فإنه بمثابة “مسبب قوي لحصول كارثة” وفقاً لباحثين.

ربما تتساءلون، بما أن الدماغ يبقى مركزاً طوال الوقت، لماذا تبدو القيادة عملية تلقائية؟ يعود السبب إلى أن أدمغتكم حفظت هذه المهارات كجزء من الذاكرة الإجرائية. و كأنها في وضع “الطيار الآلي”، الأمر الذي يجعلكم تركزون على الأمور المهمة، مثل الوصول بأمان إلى المنزل.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق