برامج متفرّقة من DW (عربية)ثقافاتطب و صحة

موضة الأطعمة الممتازة – السوبر فوودز

ماذا بشأن السوبر فوودز أو الأطعمة الممتازة؟ هل بالفعل تجعلنا أكثر صحة وأقل وزنا؟ الجدل المثار حول فوائد بذور الشيا وتوت الغوجي والكينوا بات عالميا. فما هي الفوائد الحقيقية لهذه البذور؟ وما تداعيات هذه الضجة على البيئة؟

هذا الوثائقي لا يسلط الضوء على فوائد الأطعمة الممتازة على صحة الإنسان فقط. لكنه يلقي الضوء أيضًا على التداعيات المرتبطة بهوس زراعة هذه الأنواع من الحبوب على الحقول الزراعية. ازداد عدد المطاعم التي تقدم الأطعمة الممتازة في المدن الألمانية الكبيرة. فلوريان كلار مثلا من مدينة بوخوم افتتح أول مطعم من هذا النوع في منطقة الرور قبل عام.

يشتري فلوريان مكونات الأطعمة الممتازة التي يقدمها من تجار تجزئة محليين قبل أن يبتكر بها أصنافا مختلفة من أطباق السوبر فوود. ونظرا للإقبال على الكينوا وبذور الشيا وتوت الغوجي أصبح شراؤها متاحا في أسواق المواد الغذائية “العادية”. ومنذ فطن قطاع صناعة الأغذية إلى أنها وسيلة لكسب الأرباح بدأ التنوع في العرض وابتكار منتجات تدخل في صناعتها.

تحتوي الأطعمة الممتازة على نسبة كبيرة من العناصر الغذائية. ويختص كل بلد بزراعة صنف خاص به وفقا لخبير التغذية الدكتور ماتياس ريدل. التوت، بذور الكتان والكرنب مثلا من ألمانيا. أما الكينوا فهي تنمو في بوليفيا، التي تعد ثاني أهم مصدر لهذا النوع من “الحبوب الممتازة”. لكن الإقبال الشديد ورواج حبوب الكينوا له تداعيات كبيرة على موطنها الأصلي. فمع اشتداد الطلب عليها تضاعفت نسبة صادرات بوليفيا من الكينوا أربع مرات ما بين عام 2007 و2013. ودفع ارتفاع الأسعار في السوق العالمية مزارعي الأنديز إلى توسيع أراضيهم الصالحة للزراعة. غير أن حقول زراعة الكينوا غالبا ما تفقد خصوبتها بعد عامين من زراعة الكينوا وتتحول إلى صحراء قاحلة.

قد يعجبك أيضا .. مقال – 6 نصائح لمقاومة إغراء الأطعمة غير الصحية

مقال – 6 نصائح لمقاومة إغراء الأطعمة غير الصحية

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى