برامج أخرى للجزيرة الوثائقيةعلوم وتكنولوجيا

كيف تكون ذاكرتنا عرضة للتغيير مع مرور الوقت؟

يُقال إن الذكريات “محفورة في ذاكرتنا”. لكن الوثوق بالذكريات غير ممكن. الصور في دماغنا تتغير و تقود حياة خاصة، و تخدعنا بطرق ماكرة. نلقي نظرة على أبحاث الدماغ الحديثة.

كشف باحثون مدى قدرة الذاكرة على خداعنا و تضليلنا. و من يعتقد بأن انطباعاتنا الحسية تُسجل على ما يُشبه شريط فيديو، و أن بإمكاننا إرجاعها وتشغيلها مرة أخرى حسب الرغبة، يكون مخطئاً، فغالباً ما تكون ذكرياتنا غامضة و مشوشة، كالكتابة على ورق مبلل. قد تكون الأحداث التي عايشناها قد جرت بطريقة مغايرة لما نتذكره عنها. و هذا ما ينطبق ايضا حتى على الأحداث الرئيسية في حياتنا. كما يمكن لشخصين رؤية نفس الحدث بطريقتين مختلفتين تماما. تُظهر لنا أدلة علمية جديدة كيف تكون ذاكرتنا عرضة للتغيير مع مرور الوقت، و تشرح سبب نسيان الدماغ لبعض التفاصيل، و كيف تنشأ أوهام الذاكرة.

قد يعجبك أيضا .. الذكريات – كيف تخوننا الذاكرة

الذكريات – كيف تخوننا الذاكرة

مقالات ذات صلة

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى