طب و صحةمحتوى متميز

أفضل الأطعمة لحماية الكبد من الأمراض

حماية الكبد

دائماً ما ينصح خبراء التغذية والأطباء بالاعتماء على المواد الغذائية الطبيعية للوقاية من الأمراض قبل الاحتكام إلى الوصفات الطبية. و الكبد مثل أي عضو في الجسم يمكن الحفاظ عليه و وقايته من الإصابة بالأمراض التي قد تتطور و تصبح مهددة للحياة.

تحمل وظائف الكبد أهمية كبيرة لوظائف الجسم الطبيعية، حيث يقوم الكبد بالعديد من هذه الوظائف الأساسية. بدءًا من استقلاب الدهون و البروتينات و الكربوهيدرات، أي العملية التي يتم من خلالها تحويل مدخلات الجسم من طعام و شراب إلى طاقة يستخدمها الجسم في القيام بكل المهام الحياتية، و حتى إزالة السموم من الدم و تنقيته. و هذه الأنشطة حيوية للغاية للحفاظ على الحالة الطبيعية لنظام الجسم. و بالتالى يمكن أن تؤدى زيادة التوتر و تغيير العادات الغذائية للتأثير على صحة الكبد.

حماية الكبد

لذلك فمن المهم جدا الحفاظ على استمرار وظيفته على أكمل وجه. و العلاجات الطبيعية هي أحد أكثر الطرق المقترحة للحفاظ على الجسم خاليا من السموم أو على الأقل تقليل تراكم السموم. و من تلك العناصر الغذائية الهامة بالنسبة للكبد:

الكركم

يعتبر الكركم من أقدم الطرق و أكثرها ثقة لتعزيز المناعة، و هو مفيد أيضا لتحسين هضم الدهون في الكبد، كما يمنع تراكم الدهون.

قد يعجبك أيضا .. هذا ما يفعله بجسمك القليل من الكركم يومياً

مقال – هذا ما يفعله بجسمك القليل من الكركم يومياً

الليمون

يعمل الليمون كمعادل للجسم عن طريق تحفيز إنتاج الغلوتاثيون، كونها غنية بفيتامين C، فهي تحمي الكبد من الأكسدة أيضا ومن ثم من المفيد جدا تناول ماء الليمون في الصباح.

الخضروات

مثل البوروكلي و الكرنب و القرنبيط و الكيل كلها مفيدة جدا في عملية تنقية الكبد من السموم. كما أنها مصدر جيد للفيتامينات و المعادن و الألياف، و هي عناصر تقي الكبد من الإصابة بالسرطان.

البنجر

يؤكد خبراء التغذية أن عصير البنجر له تأثيرات وقائية من ترسب الدهون في الكبد و يحمي من الأكسدة أيضا.

الشاي الأخضر

يعتبر الشاي الأخضر مصدرا هاماً لمضادات الأكسدة. فهو يساعد الجسم بعدة طرق بالنسبة للكبد، حيث تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في الشاي الأخضر في الوقاية من مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

التوت

التوت بمختلف أنواعه يعد مصدرا جيدا جدا لمضادات الأكسدة، التي تحسن من صحة الكبد بشكل عام، و تعزز من مناعته و مقاومته للأمراض.

العنب و مستخلص بذوره

يساعد العنب ومستخلص بذور العنب على تقليل الالتهاب. و يتم التحكم في الإجهاد المضاد للأكسدة من خلال ريسفيراترول الموجود في العنب الأسود و الأحمر والأرجواني.

الكمثرى

يساعد البكتين الموجود في ثمرة الكمثرى، الكبد على هضم الدهون، كما أنه يقلل من الالتهابات.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى