الكون المعجـز : نهاية الكون

الكون المعجـز : نهاية الكون

الكون المعجـز : نهاية الكون

الكون المعجـز : نهاية الكون

ناشونال جيوغرافيك ابو ظبي

هل سينتهي كوننا ؟ هل سيتمزق إلى أشلاء في لحظة ؟ ينهار على نفسه ؟ أم سيتجمد ببطء حتى الموت ؟ سيتخيل العلماء ما لا يمكن تخيله و سيكوننون عدة أفكار غريبة عن كيفية إنتهاء الكون. هذه هي نهاية الكون .


روابط تحميل
Hotfile :: multiupload

تسجيل : Hoada

رابط مختصر للموضوع
أنقر هنا للتبليغ عن مشكلة في الفيديو.
  • Salah Taha

    فيلم رائع جداً كبقية أفلامكم ..
    لكن أتمنى أن تكون مواقع الرفع مجانيتها غير محدودة ( mediafire , 4sharde …… )

    • Chekaafr

      غلق الكتاب  لا  بي قوة ولا بي لطف

  • M7mmadbakeer

    بارك الله فيكم على الاعمال الرائعة :)

  • Elkoushahmed

    هنبارك الله فيكم على الاعمال الرائعة ا

  • http://www.facebook.com/people/Eslam-Elshamy/546953003 Eslam Elshamy

    [ ص: 382 ] ( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين ( 104 ) ) .
    يقول تعالى : هذا كائن يوم القيامة ، ( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب ) كما قال تعالى : ( وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون ) [ الزمر : 67 ] وقد قال البخاري :
    حدثنا مقدم بن محمد ، حدثني عمي القاسم بن يحيى ، عن عبيد الله ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : ” إن الله يقبض يوم القيامة الأرضين ، وتكون السماوات بيمينه ” .
    انفرد به من هذا الوجه البخاري ، رحمه الله .
    وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا محمد بن أحمد بن الحجاج الرقي ، حدثنا محمد بن سلمة ، عن أبي الواصل ، عن أبي المليح الأزدي ، عن أبي الجوزاء الأزدي ، عن ابن عباس قال : يطوي الله السماوات السبع بما فيها من الخليقة والأرضين السبع بما فيها من الخليقة ، يطوي ذلك كله بيمينه ، يكون ذلك كله في يده بمنزلة خردلة .
    وقوله : ( كطي السجل للكتب ) ، قيل : المراد بالسجل [ الكتاب . وقيل : المراد بالسجل ] هاهنا : ملك من الملائكة .
    قال ابن أبي حاتم : حدثنا علي بن الحسين ، حدثنا محمد بن العلاء ، حدثنا يحيى بن يمان ، حدثنا أبو الوفاء الأشجعي ، عن أبيه ، عن ابن عمر في قوله تعالى : ( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب ) ، قال : السجل : ملك ، فإذا صعد بالاستغفار قال : اكتبها نورا .
    وهكذا رواه ابن جرير ، عن أبي كريب ، عن ابن يمان ، به .
    قال ابن أبي حاتم : وروي عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين أن السجل ملك . وقال السدي في هذه الآية : السجل : ملك موكل بالصحف ، فإذا مات الإنسان رفع كتابه إلى السجل فطواه ، ورفعه إلى يوم القيامة .
    وقيل : المراد به اسم رجل صحابي ، كان يكتب للنبي صلى الله عليه وسلم الوحي : قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو زرعة ، حدثنا نصر بن علي الجهضمي ، حدثنا نوح بن قيس ، عن عمرو بن مالك ، عن أبي الجوزاء ، عن ابن عباس : [ ( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب ) ] ، قال : السجل : هو الرجل . [ ص: 383 ]
    قال نوح : وأخبرني يزيد بن كعب – هو العوذي – عن عمرو بن مالك ، عن أبي الجوزاء عن ابن عباس قال : السجل كاتب للنبي صلى الله عليه وسلم .
    وهكذا رواه أبو داود والنسائي عن قتيبة بن سعيد ، عن نوح بن قيس ، عن يزيد بن كعب ، عن عمرو بن مالك ، عن أبي الجوزاء ، عن ابن عباس ، قال : السجل كاتب للنبي صلى الله عليه وسلم .
    ورواه ابن جرير عن نصر بن علي الجهضمي ، كما تقدم . ورواه ابن عدي من رواية يحيى بن عمرو بن مالك النكري عن أبيه ، عن أبي الجوزاء ، عن ابن عباس قال : كان للنبي صلى الله عليه وسلم كاتب يسمى السجل وهو قوله : ( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب ) ، قال : كما يطوي السجل الكتاب ، كذلك نطوي السماء ، ثم قال : وهو غير محفوظ .
    وقال الخطيب البغدادي في تاريخه : أنبأنا أبو بكر البرقاني ، أنبأنا محمد بن محمد بن يعقوب الحجاجي ، أنبأنا أحمد بن الحسن الكرخي ، أن حمدان بن سعيد حدثهم ، عن عبد الله بن نمير ، عن عبيد الله بن عمر ، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال : السجل : كاتب للنبي صلى الله عليه وسلم .
    وهذا منكر جدا من حديث نافع عن ابن عمر ، لا يصح أصلا وكذلك ما تقدم عن ابن عباس ، من رواية أبي داود وغيره ، لا يصح أيضا . وقد صرح جماعة من الحفاظ بوضعه – وإن كان في سنن أبي داود – منهم شيخنا الحافظ الكبير أبو الحجاج المزي ، فسح الله في عمره ، ونسأ في أجله ، وختم له بصالح عمله ، وقد أفردت لهذا الحديث جزءا على حدة ، ولله الحمد . وقد تصدى الإمام أبو جعفر ابن جرير للإنكار على هذا الحديث ، ورده أتم رد ، وقال : لا يعرف في الصحابة أحد اسمه السجل ، وكتاب النبي صلى الله عليه وسلم معروفون ، وليس فيهم أحد اسمه السجل ، وصدق رحمه الله في ذلك ، وهو من أقوى الأدلة على نكارة هذا الحديث . وأما من ذكر في أسماء الصحابة هذا ، فإنما اعتمد على هذا الحديث ، لا على غيره ، والله أعلم . والصحيح عن ابن عباس أن السجل هي الصحيفة ، قاله علي بن أبي طلحة والعوفي ، عنه . ونص على ذلك مجاهد ، وقتادة ، وغير واحد . واختاره ابن جرير; لأنه المعروف في اللغة ، فعلى هذا يكون معنى الكلام : ( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب ) أي : على [ هذا ] الكتاب ، بمعنى المكتوب ، كقوله : ( فلما أسلما وتله للجبين ) [ الصافات : 103 ] ، أي : على الجبين ، وله نظائر في اللغة ، والله أعلم .
    وقوله : ( كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين ) يعني : هذا كائن لا محالة ، يوم يعيد الله الخلائق خلقا جديدا ، كما بدأهم هو القادر على إعادتهم ، وذلك واجب الوقوع ، لأنه من [ ص: 384 ] جملة وعد الله الذي لا يخلف ولا يبدل ، وهو القادر على ذلك . ولهذا قال : ( إنا كنا فاعلين ) .
    وقال الإمام أحمد : حدثنا وكيع وابن جعفر المعنى ، قالا : حدثنا شعبة ، عن المغيرة بن النعمان ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس قال : قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم بموعظة فقال : ” إنكم محشورون إلى الله عز وجل حفاة عراة غرلا كما بدأنا أول خلق نعيده ، وعدا علينا إنا كنا فاعلين ” ; وذكر تمام الحديث ، أخرجاه في الصحيحين من حديث شعبة . ورواه البخاري عند هذه الآية في كتابه .
    وقد روى ليث بن أبي سليم ، عن مجاهد ، عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، نحو ذلك .
    وقال العوفي ، عن ابن عباس في قوله : ( كما بدأنا أول خلق نعيده ) قال : نهلك كل شيء ، كما كان أول مرة .

  • Dilmaddilmad

    في البداية اشكر هذا الموقع لاهدائه لنا ماتوصل اليه العلم من استكشافات حول الكون وكذلك اشكر جميع العلماء الذين توصلوا الى هذا القدر الهائل من المعلومات , ولكن الغريب فى الامر انه ما ان يكتشف او يتوصل العلم الى شيء جديد الا وتنهال علينا الايات والاحاديث كل حسب هواه ولا اعرف السبب وكانهم في شك  من دينهم ومعتقداتهم , لانة لو كنت انا اوءمن بالله وبدينى وقرأني لا احتاج ان اربط اي توصل علمي بأياتي واحاديثي لان العلم دائما يتطور ويتغير واكثر الاحيان العلم يكذب نفسه بمعنى تاتي نظريه وتكذب التي قبلها , لذلك لنكون حريصين على ديننا ولا ندخلة في مسائل هو بعيد كل البعد عنها والا وضعنا انفسنا في متاهة قد تبعد البعض منا وتفقدنا مصداقيتنا وايماننا , فهذه مسالة خطيرة فلا تتبعوا نظريات زغلول نجار فهي بعيدة عن الحقيقة وهو يتاجر بتلك الاقوال , وفي النهايه يا احباء ارجوا ان تستفيدو من تللك المواضيع فهي قيمه جدا فالاجيال التي قبلنا كانوا يحلموا بهذة الاستكشافات …………. وشكرا

    • Abou Hafs

      السلام عليكم، ألفت انتباهك إلى أنك تحكم على نوايا.. استشهاد المسلمين بالآيات والأحاديث ليس نابعاً من شكهم في معتقداتهم بل تأكيداً لما اكتشفه العلم.. يعني معادلة نصف الكأس الفارغ والنصف المملوء.. والله عز وجل علم الإنسان ما لم يعلم، ولانحيط بشيء من علمه إلا بما شاء.. الرابط بين الإسلام والعقيدة الإسلامية والعلم كبير والعيب فينا نحن كمسلمين لأننا تركنا العلم واتبعنا تفاهات لا تسمن ولا تغني من جوع.

  • http://pulse.yahoo.com/_LOGZECNHA2VQQNSKZFVUW2WY4A Atef

    شكراً جزيلاً على الفيلم المرعب
    بارك الله فيك وجزاك خيراً
    مع خالص تحياتي

  • Fguira 10

    أنا أقدر هؤلاء العلماء، ولكن مازالوا متأخرين.
    ننظر ماذا قال الله سبحانه:
      {أَوَ لَمْ يَرَى الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا}
    {وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ وَالأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ}
    {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ}
    هنا نتوقف و نقول سبحان الله هو القدير. 
    هذا ردي على العلماء جميعا بعد دراستي الطويلة في الموضوع:
    فتق السماء أو الكون هو حدث قد حدث منذ زمان بعيد، هذا أمر طبيعي في الكون .
    لو عدنا إلى مسافة  حافة الكون سنجد ثقب أسود قد تصل كتلته ١٠٠ مليار مليار مليار شمس مثلا شمسنا  و قوة الجذبية التي توجد من حوله هي المسيطر في الكون و ليست وحدها معها ثقوب صغيرة أخرى  في  مجارات. وصفها الخالق بجوار و كنس أي مكانس كونية.
    نهاية الكون  ستكون مرعبة بدرجة أن شعر رأس رضيع سوف يشيب ويوم تذهل كل مرضعة عما أرضعت وترى الناس سكارى وما هم بسكر لكن عذاب الله شديد سوف تطوى السماء أو ( الكون ) عن نفسه.
    ( يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين ( 104 ) ) .
    سوف يستمر الكون في توسع و مع طول الزمان سوف تتباعد أطرافه تصبح ثقيلة و تبداء بآنثناء على نفسها هذا لا شكا فيه. لكن الشي المرعب و يثير اهتمام أكثر، نحن المسلمون نعرف  
    أن هناك ٧ سماوات أي  ٧ أكوان متوازية أن تبداء كل منها   بطوى على نفسه و يلتقو في نقطة واحدة (  كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين)
    و وسف الله عن أنتهاء الكون بوردة و قال رسول الله  ( و إذ سماء انشقت صارت وردة كدهان ) يعي عندما السماء تنشق تصبح مثل وردة . و  بنسبة  إلى المشهد ٧ أكوان من بعيد سوف نراهم مثل أوراق ورد  تغلق كما فتحت. 

    وسلام، أتمنى إلى عزيز القراء وقت ممتع. وإذا أرادت مراسلتي لسؤالي أو تبادل الأفكار يمكنك الاتصال بي على بريد إلكتروني ( fguira.10@live.fr )

  • Abou Hafs

    سبحان الله الذي علم الإنسان ما لم يعلم