السبت , أغسطس 17 2019

خبايا الماسونية

خبايا الماسونية

خبايا الماسونية
خبايا الماسونية

خبايا الماسونية – The Scotish key

دبلجة قناة العربية

خبايا الماسونية هو أول فيلم عن تاريخ الماسونية. اكتشاف جذور هذه العلاقة الغامضة ، لقرون ، والتي تجلب الملايين من الناس في مختلف أنحاء العالم

English: The scottish Key is the first film on the history of freemasonry. Discover the origins of this mysterious society, which has existed for centuries and which brings together millions of people all around the world

Hotfile download link

مشاهده ممتعه

Releaser: Wintersonata : rencoded by Yasser

شاهد أيضاً

6 خرافات شائعة حول الشعور بالانتفاخ وإطلاق الغازات

6 خرافات شائعة حول الشعور بالانتفاخ وإطلاق الغازات

رغم أن السعرات الحرارية الزائدة يمكن أن تساهم في الشعور “بالانتفاخ”، بالإضافة إلى زيادة الوزن، …

12 تعليق

  1. افكار الماسونية جائت من ايام الفراعنةّ انها تمجد الفرعن حورس دو العين الوحيدة ملك الشمس افكرهم شريرة بل اكتر من دال اعتقد انها شيطانية ثمتل المسيح الدجال افكارهم تجدونها في ورقة النقود الامريكية في جميع اشهر الافلام في الرسوم المتحركة متل يوكي انهم يسيطرون على الاعلام و الاموال انهم في فلسطين يحاولون تهويده الاقصى احدروهم

  2. افكار الماسونية جائت من ايام الفراعنةّ انها تمجد الفرعن حورس دو العين الوحيدة ملك الشمس افكرهم شريرة بل اكتر من دال اعتقد انها شيطانية ثمتل المسيح الدجال افكارهم تجدونها في ورقة النقود الامريكية في جميع اشهر الافلام في الرسوم المتحركة متل يوكي انهم يسيطرون على الاعلام و الاموال انهم في فلسطين يحاولون تهويده الاقصى احدروهم

  3. من جد يعطيكم العافية

  4. من جد يعطيكم العافية

  5. بارك الله فيك

  6. الماسون لهم غيات خطيرة جدا لذا معا لمقطعتها و تكمن هده الاخيرة بمقطعة جميع رموزها…..

  7. لماذا الافلام مجزوءة ومقتطع اولها……انا هذا الموقع غاية في الجمال …ارجو ان تتجاوز هذه النقطة

  8. والله اني استغربت جرأة العربية في عرض برنامج عن الماسونية قبل المشاهدة, لكن بعد مشاهدته ايقنت ان  هذا البرنامج هو لتلميع صورة هذه الجماعة الرهيبة والمروعة. هذا الكلام غير صحيح ويشوه الحقيقة بشكل متعمد ولا اعلم اذا كانت المحطة تعلم ام لا.

  9. هذا البرنامج الذي قدمته قناة العربية عميلة الماسونية لايشفي عليلا و لا يروي غليلا و هذا طبيعي لكي تتستر مثل القناة الاصل التي بثتت هذا البرنامج المترجم حيث تكلم عن الجوانب الهامشية و أغفل عمدا الجوانب المهمة وهي من أسس هذه المنظمة و ماهي اهدافها الحقيقية. فجميع المفكرين الذين بحثوا في هذا الموضوع يذكرون ان اليهود هم الذين أسسوا الماسونية من أجل إستعباد الناس و محاربة الاديان وذلك بواسطة نشر الفساد بمختلف أنواعه و بواسطة جميع الطرق و الوسائل (انظر بروتوكلات حكماء صهيون) فكل فساد خلقي تراه في العالم فسببه الماسونية و كذلك بواسطة خلق الصراعات و الشقاقات بين الناس و الدول و تغذيتها بالاموال و القوانين و التدخلات العسكرية. فلم تسلم أي دولة من شرهم خصوصا الدول الاسلامية و الدول التي تمتلك الذهب في بطن أرضها مثل دول افريقيا لان اليهودي يسحبه الذهب اليه مثل المغناطيس (انظر فيلم القراصنة حيث يظهرون فيه شعورهم المكبوت في عبادة الذهب . ولو تتبعت جميع الافلام الامريكي وكنت ذكيا ستجد الكثير الكثير من المكبوت اليهودي خصوصا فيما يخص الجنس. وهذا المكبوت يخرجونه من القمقم بطريقة غير مباشرة ليكون فيروسا يخرب مزاج الناس كما كان مزاجهم مخربا) و حتى امريكا التي يعشون فيها لم تسلم من كيدهم في الصراعات العنصرية بين البيض و السود وهم الذين يستغلون ضرائب الناس ليسوقوا اولادهم الى الموت في الفتنام و أفغانستان و العراق و غيرها. قد يقول القائل كيف لليهود هذ ا الذكاء في السيطرة على العالم و لكن اذا عرف السبب بطل العجب. الدين اليهودي كله مبني على الحقد و الغش و النفاق و هذا هو سبب تفوقهم على الناس.فمنذ القدم  والناس تفكر في تحسين معيشتها لكن اليهود يتحركون ضد التيار فيفكرون دائما في كيفية استغلال الناس و استعبادهم لهذا يستثمرون نتاجات الناس من غير اي  جهد لكن جهدهم هو في التفكير في كيفية استغلال منتوجاتهم. فمن المنطق ان ينجحوا في ذلك فكم من قائد ذكي محنك قتله غبي حسود بسبب الغدر. فالماسونيون قتلوا حتى الانبياء. و هذا الغدر مغروس في قلب اليهودي و هو القوة الخفية التي يتباهى و يفتخر بها في حين الناس تعتبر الغدرهو سلاح الجبناء و الضعفاء حتى في عالم الحيوانات فانه لا تغدر فيها الا الضعيفة الجبانة. و اذا اردت مثال بسيط عن كيفية سيطرتهم على جميع المجالات فهذا واحد. يهودي تافه في حقله يفكردائما كيف يخلق النزاع بين المزارعين البسطاء ليكون هو الرابح فيخبر رئيسه الحخاخم بذلك ليقترح عليه بعض الافكار الشيطانية بعد ذلك تصبح هذه الافكار قواعد تحال على المحفل اليهودي حيث تجمع المعلومات و الاحصاأت من مختلف المجالات الصناعية و الاقتصادية و غيرها فيصبح المحفل مثل الجامعة التي تدرس فيها نقاط الضعف في جميع التخصصات لاسغلالها. لهذا ينجحون في اثارة الثورات و الفوضى لانهم يعرفون ناقط الضعف في الدساتير و في جهاز الشرطة و غيرهم لانه عندهم الاتباع الذين يخبرونهم بهذه النقط و تبقى تجربة اليهودي التافه في السيطرة على الحقول مهمة رغم قدمها لان الناس هم الناس و لو تغيرت الازمان. و اكرر ان سبب تفوقهم هو ان الناس يفكرون في معاشهم وهم يفكرون في الغدر بهم لهذا لا تستغرب من يعمل سنوات من حياته فيأتي لص تافه فيؤخذ كل ذلك العمل في رمشة عين وهذا هو مذهب الماسونية. كما ان من يفكر في الشر لا يعدم وساوس ابليس التي تغذي مخيلته و قيل ايضا انهم يتصلون بالمسيح الدجال و هذا ليس بمستحيل اذا توافقت الافكار و الرؤى. في الاخير الحركة الماسونية هي الذراع التنظيري السري لليهود و الصهيونية هي الذراع التنفيذي الظاهري  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *