الأربعاء , سبتمبر 18 2019

لم تقتل الفيروسات ؟

لم تقتل الفيروسات ؟

لم تقتل الفيروسات ؟

الجزيرة الوثائقية

في أبريل عام 2009 ذعر العالم بسبب جائحة انفلونزا الخنازير و المسبب لها فيروس يسمى باسم إتش 1 إن 1  H1N1 و انتهى الأمر بدون حدوث الخسائر التي توقعتها منظمة الصحة العالمي. و سبب كل هذا الذعر هو غموض الفيروسات. فالعلم لم يكشف عنها سوى القليل جدا. يكفي أن نعرف أن أشهر الفيروسات التي تصيب كل فرد و هو الانفلونزا ليس له علاج حتى الآن و نحن نعالج فقط أعراض المرض. فيا ترى ما هو الفيروس؟ كيف يصيب الفرد ؟ كيف يسبب الأعراض ؟ هل هو قاتل فعلا ؟ و كيف يقتل ؟ كل هذا و أكثر سنعرفه من خلال هذا الوثائقي الممتع جدا. لم تقتل الفيروسات ؟


تسجيل : Larsson

t9tlvirus

شاهد أيضاً

دراسة جديدة: تمارين مكثفة أكثر تعني حياة جنسية أفضل صحتك الجنسية

دراسة جديدة: تمارين مكثفة أكثر تعني حياة جنسية أفضل صحتك الجنسية

لا يوجد بالفعل أي شيء أفضل لصحتك من ممارسة التمارين، و ذلك ينطبق على صحتك …

10 تعليقات

  1. je trouve énormément de difficultés a suivre vos documentaire depuis que vous les héberger sur megavideo, car comme vous savez, à un certain moment, ça s’arrête de se diffuser, défaut de la limite imposée pour les utilisateurs non-premium.
    Je vous salue pour les efforts que vous fournissez, sincèrement c’est énorme!
    Merci d’avance

    • Merci beaucoup Coribo pour l’encouragement.
      malheureusement, megavideo c est la bonne solution pour les videos.
      tu peux trouver des doc. avec des liens directs ici
      http://arabsciences.com/direct-links/
      amicalement
      yasser

      • بسم الله الرحمن الرحيم

        والصلى والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد
        اما بعد
        الحمد لله رب العالمين على هذا الموقع الجميل الممتاز
        والف شكر الى كل الاعضاء الكرام
        و تحية طيبة من القلب لكل الادارة و العملين على هذا النجاح
        ونسال الله التوفيق والنجاح
        والسلام عليكم
        اخوكم matar

  2. بارك الله فيكم وجزاكم الله عنا خيراً

    اخوكم فى الله رامى

  3. استفسار ؟ الافلام احجامها كبيرة لماذا ؟

  4. اتمنى ان يكون هدا الموقع معروفا في جميع الدول العربية

  5. بروليتاري مسكين

    الوثائقي جيّد , شكرُا لكم على نشره بالعربيّة , الوثائقيات الفيروسيّة التي إخترتموها لنشرها في الموقع جيّدة المحتوى , نكرر لكم الشكر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *