الإثنين , نوفمبر 11 2019
الرئيسية / محتوى متميز / مقال – ورقة نقذية لمحاربة الرشوة

مقال – ورقة نقذية لمحاربة الرشوة

في الهند، حيث يكبد الفساد القطاعين العام و الخاص خسائر بملايين الدولارات سنويا، يتم طلب الرشاوى البسيطة في كثير من الأحيان باستخدام عبارات مشفرة من قبيل: “اعتن بي”، أو – لطلب ورقتين نقديتين- “دع غاندي يبتسم مرتين”. وتعتبر هذه الطلبات غير القانونية لرجال الشرطة و الموظفين “ضاربة بجذورها في عمق الثقافة، ويتم التعامل معها على أنها قاعدة و ليس استثناء”، حسب فيجاي أناند،المناضل في مجال محاربة الرشوة. ولكن “فيفث بيلار” –

تم تصميم الورقة النقدية من فئة صفر روبية لتبدو و كأنها العملة الهندية القياسية، لكنها أكبر حجما و مطبوعة على ورق أكثر سمكا، ما يجعلها عصيةً على الطي، الذي يُعتبر طريقة شائعة لتسليم الرشاوى

منظمة غير حكومية تشمل في عضويتها أناند و مواطنين عاديين- تحاول قلب هذه القاعدة و تأسيس ثقافة جديدة من خلال طبع و ترويج أوراق نقدية لا قيمة لها على الإطلاق. فمنذ عام 2007، وزعت هذه المنظمة 1.3 مليون ورقة نقدية من فئة صفر روبية، حيث يقدمها الناس كطريقة مهذبة للاحتجاج على المسؤولين الذين يحاولون ابتزاز أموال إضافية مقابل تقديم خدمات روتينية مثل إصدار رخص القيادة أو الحصول على القروض. ومافتئت هذه الطريقة تخيف أو تلحق العار ببعض الموظفين العموميين-الذين يمكن أن يعاقبوا بالسجن إذا ما تم ضبطهم- وتدفعهم إلى اتباع السلوك القويم. و ترى فوميكو ناغانو، الباحثة في شؤون محاربة الفساد، أن الورقة النقدية من فئة صفر روبية تشجع الناس على التمسك بحقوقهم لأنهم حينما يكونوا مدعومين من طرف “فيفث بيلار”، فإنهم “يدركون أنهم ليسوا وحدهم”.
و لم يعد الأمر مقتصرا على الهند وحدها، فقد صارت هذه الأوراق المالية عديمة القيمة منتشرة في ربوع المكسيك و نيبال أيضا للمساعدة على محاربة الفساد، كتأكيد على مقاومة سلمية ضد هذه الآفة، من شأنها بالتأكيد أن تجعل غاندي يطلق ابتسامة حقيقية.

الكتابة للعربية : مهند داود

شاهد أيضاً

مقال – ما هي مخاطر الوشم أو "التاتو"؟

مقال – ما هي مخاطر الوشم أو “التاتو”؟

مع زيادة شعبية الوشوم أو “التاتو”، تزداد المخاطر حولها. يقول خبراء بأن ألوان الحبر المستخدم …

2 تعليقان

  1. ههههههههههههه طريقة حلوة بس في البلاد العربية المرتشين مايستحوا من طلب المبلغ صراحة بدون لف ولا دوران. واذا حاول احدهم استخدام طريقة كهذة فهذا قد يثير غضب الموظف ويجعله يعرقل أي معاملة أكثر من اللازم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *