الخميس , مايو 23 2019
الرئيسية / الحيوانات و الحياة البريّة / مقال – انقذوا تلك العيون

مقال – انقذوا تلك العيون

خلق الله الطبيعه ساحره جميله وجعل فيها من الكائنات ما لا حصر له , كل ميسر لما خلق له.

القطط الكبيره من المخلوقات الجميله , التى تنقسم الى عديد من الفصائل , وتعيش فى مختلف مناطق الارض وكل منها له اسلوب حياه واسلوب صيد و اسلوب تربيه , فالفروق بينها شتى لكنها تجتمع فى امر واحد , هو انها جميعها مهدده بخطر الفناء .

لنرى بعض الاخطار التى تهدد القطط الكبيره وصغارها :

يظهر فى هذه الصوره شبل اسد افريقى , يسترخى على الحشائش الطويله بدلتا اوكافانغو فى بوتسوانا .

تتواجد الاسود فى معظم انحاء القاره الافريقيه مرورا بسوريا واسرائيل والعراق وباكستان وايران وايضا شمال غرب الهند , لكنها بدأت تتقلص وتنحصر اماكنها واعدادها حيث انخفضت اعدادها من اربع مائه وخمسون الفا الى حوالى عشرين الف اسد خلال الخمسين سنه الاخيره .

فى وادى مينامار ب (بورما ) صغير النمر الاسيوى هذا اصبح يتيما بعد ان قتل الصيادون امه لبيع اجزاء من جسدها بغرض استخدامها فى الطب التقليدى .

فى عام 2010 اصدر محافظ بورما قرارا بجعل وادى مينامار بأكمله ملاذا ومحميه طبيعيه للنمور , وهى خطوه جريئه فى تجاه الحفاظ على حياه تلك الكائنات .

رجوعا الى دلتا اوكافانغو فى بوتسوانا , نرى شبلين يلهوان فى الصباح , ان عدد الاسود فى افريقيا تقلص كثيرا بسبب تراجع اعداد الفرائس التى تسممت بالمبيدات الحشريه , اضافه الى انتشار الامراض الوبائيه بين زمره الاسود .

لا يزال اميرا , فى الواقع هذا الامير  هو صغير ملك الفهود النادر (هو عباره عن فهد يحمل جينات متنحيه ) , لا تختلف الفهود المتنحيه جينيا كثيرا عن الفهود العاديه باستثناء بقع داكنه ممدوده بطول الجسد تضفى عليها لونا برونزيا خاصا .

قد ذكرنا سابقا ان الفهود هى اكثر التوائم المتطابقه لكن هذه الخاصيه قد تكون سبب انتشار الامراض بين عشائر الفهود شديده التجانس , حيث انه وجد ان التجانس الجينى لعشائر الفهد يكثر من احتمالات العرضه للامراض .

هنا يتخفى شبل الاسد فى دلتا اوكافانغو محاولا تقليد امه وهى تمارس عمليه الصيد , رغم ان الاسود الافريقيه هى اكثر القطط الكبيره انتشارا , الا انها وضعت  فى قائمه الحيوانات المهدده من قبل الاتحاد الدولى للحفاظ على الطبيعه

the International Union for Conservation of Nature (IUCN).

هنا تظهر احدى عائلات الفهود البريه , الفهود البريه قد انحصرت اماكنها فى شرق وجنوب غرب افريقيا , ويقدر بأنه لا يتبقى من تلك السلاله الا حوالى 7500 فقط !!وهذا العدد قابل للتقلص مع ازدياد توسع الانسان فى قطع الغابات و تحويلها الى مراعى .

صوره طريفه لشبل اسد  صغير يتثائب اثناء الاستراحه من اللعب  فى سافوتى التى تقع ايضا فى بوتسوانا , تفتخر اشبال الاسود كثيرا ويعمها فرحا غامرا عندما يكون لها القدره على السير بمفردها دون مساعده ابائها , وهذا لا يحدث الا بعد ثلاثه اشهر من الولاده , تمتاز الاسود عن باقى القطط الكبيره بحياتها الاجتماعيه , حيث تجد الاشبال فى مجموعات يقضون اوقاتهم سويا .

هذا الشبل يتسلق احد فروع الاشجار المتكسره فى بوتسوانا , قد كسرت هذه الاشجار من قبل البشر لاستخدامها فى عديد من الاغراض , وقد ربط العلماء سبب انخفاض اعداد الاسود فى كثير من الحالات الى ازدهار المجتمعات البشريه بالقرب من مناطق الاسود .

صوره نادره التقطت من خلف ارجل انثى الفهد لوليدها الذى يجلس بجوارها فى دلتا اوكافانغو , الفهود والنمور هى الاكثر انتشارا خارج افريقيا لكنها مع ذلك معرضه لخطر الانقراض !!

فى الحديقه الوطنيه الهنديه (بانداهافجرا ) التقطت صوره رائعه تظهر اهتمام القطط الكبيره بالنظافه , حيث تدعى تلك النمره البنغاليه سيتا , وهى تعطى اشبالها حماما صباحيا بلسانها الخشن لتنظيفهم ووقايتهم من الامراض , تعانى النمور الهنديه من مآساه حقيقيه حيث بسبب الصيد وتدمير الغابات انخفضت اعدادها فى المائه سنه الاخيره من مائه الف الى ما يقل عن الاربعه الاف !!!!!!!!

هذه الاشبال الصغيره التى تلهو فى دلتا اوكافانغو يقدر ان اعدادها ستنخفض بشكل ملحوظ فى الاونه القادمه ما لم يتم الحصول على حل سريع لوقايتها من الامراض وتوفير فرص صيد مناسب لها .

صوره جميله للملك الصغير يعتلى كومه من التراب , قد ارجع بعض العلماء انخفاض عدد الاسود الى جغرافيه معيشتهم حيث ان اماكن تواجدهم تحتم عليهم الزواج من نفس الزمره مما لا يعطى التنوع الجينى المطلوب لبقاء السلاله .

انثى فهد تتمسك بصغيرها منعا من السقوط , ان الفهود لها قدره كبيره على التكيف للمعيشه على الاشجار بسبب خفه وزنها وقوه عضلات كتفيها , الا ان معظم حالات موت الفهود يعزى الى سقوطها او اختناقها بين فروع الاشجار .

هنا صوره رائعه بكل ما تحمل الكلمه من معنى , يظهر فيها انثى النمر البنغاليه تلهو مع صغيرها , من المؤسف ان ثلاثه سلالات من النمور قد انقرضت خلال القرن الماضى نتيجه لاصطيادها واستخدام جلودها وعظامها فى الطب الصينى القديم , ولم يتبقى الا 5 سلالات فقط وهى ايضا مهدده بالانقراض !!!

اختم لكم بتلك الصوره التى تتجلى فيها روعه خلق الله سبحانه وتعالى , تظهر بها عاطفه الامومه بين الشبل الصغير وامه اللبؤه .

ان هذه الحيوانات هى من دلائل عظيم قدره الله ولا بد من صحوه عالميه لانقاذها من بين براثن الانقراض

تقوم هيئه ناشيونال جيوجرافيك العالميه على حمايه القطط الكبيره من خطر الانقراض وهو برنامج شامل يدعم المشاريع المبتكره وللاستعلام عن كيفيه المشاركه فى تلك الخطه تفضل بزياره الرابط هنا

 

مصدرا لموضوع

دمتم سالمين.

الإعلانات

شاهد أيضاً

الشد العضلي بالرقبة أصبح شائعا بسبب الحياة العصريةالشد العضلي بالرقبة أصبح شائعا بسبب الحياة العصرية

مقال – الشد العضلي بالرقبة أصبح شائعا بسبب الحياة العصرية

يعد الشد العضلي من المتاعب ‫الشائعة حيث يعاني الكثيرون من آلام ناتجة عن الشد في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *