مقالات و مجلاّت

مقال – “سفينة نوح” للنباتات تشهد أوّل عمليّة سحب

تصوروا كوكب الأرض وقد حل به دمار شامل أو كوارث أدت إلى تدمير المحاصيل الزراعية الأساسية على سطحه. بحال وقوع كارثة مماثلة، فهناك هذا المخزن المحفور بقلب أحد الجبال على جزيرة بالمحيط المتجمد الشمالي حيث تُخزّن فيه البذور التي يمكن أن تضمن استمرارية العرق البشري و نجاته.

اختير هذا المكان بسبب بعده، لأنه بعيد جداً عن مناطق النزاع حول العالم. و كذلك بسبب الجغرافيا الطبيعية الموجودة هنا، لكن لم يتخيل أحد من المعنيين في مشروع قبو سفالبارد العالمي للبذور، بأنه سيرى عملية سحب في حياته.

"سفينة نوح" للنباتات تشهد أوّل عمليّة سحب
“سفينة نوح” للنباتات تشهد أوّل عمليّة سحب
نتعرف في هذه السلسلة المصورة على مخزن سفالباد و من هي الدولة التي طلبت إعادة بذورها :

نظرة واحدة لأرخبيل شبيتزبيرغن شمال الدائرة القطبية، والذي يتبع النرويج، تكفي للظن بأن المرء داخل صحراء متجمدة، إذ لا يمكن تصور وجود حياة هنا. لكن الجو هنا في معظم الأوقات صحو. وفي الصيف، تشرق الشمس 24 ساعة! لكن في الشتاء يسود ظلام دامس و مستمر، وتنخفض درجات الحرارة إلى 25 درجة تحت الصفر.

بالإضافة إلى كون المنطقة نائية للغاية، فإن تكاليف المعيشة فيها مرتفعة مقارنة ببقية أجزاء النرويج. على بعد كيلومتر واحد تقريباً من عاصمة الأرخبيل، يقع كنز حقيقي للبشرية بأكملها، و لكنه يبدو من الخارج وكأنه بوابة لمخبأ عسكري تبرز من قلب الثلج. إنه مخزن سفالباد لبذور النباتات Svalbard Global Seed Vault .

 مخزن سفالباد
مخزن سفالباد

بعد عبور البوابة المصنوعة من الخرسانة المسلحة، يقود ممر يمتد 120 متراً إلى الأسفل تدريجياً و إلى عمق الجبل. داخل هذا المخزن، تعمل أجهزة التكييف على إبقاء درجة الحرارة ثابتة صيفاً وشتاءً، و التي تبلغ سبع درجات تحت الصفر.



في نهاية النفق تقف هذه البوابة حارسة على أكبر مستودع لبذور النباتات في العالم. سبب اختيار أرخبيل شبيتزبيرغن لاحتضان هذا المستودع هو أن طبقة الثلج الكثيفة تعتبر بمثابة درع حماية طبيعي لهذه البذور. أما سبب إقامة هذا المستودع فهو الخوف من اختفاء التنوع النباتي بشكل غير متوقع، إما بسبب الكوارث الطبيعية أو الحروب أو التلوث البيئي.

النفق و البوابة
النفق و البوابة

المخزن الذي يلقّبه البعض بـ”سفينة نوح” فتح أبوابه لأول عملية سحب كبرى للبذور تُسجل في تاريخه، و السبب لم يكن مرتبطا بكارثة استثنائية خرجت عن سيطرة العالم بل بسبب حرب.. الحرب في سوريا.

فبعد المصاعب التي واجهتها بمحاولة الوصول إلى مخازنها في حلب السورية التي مزقتها الحروب، قامت إيكاردا ICARDA ، و هي المركز الدولي للأبحاث الزراعية في المناطق الجافة، بطلب جزء من مخزونها من البذور المودعة في “قبو يوم القيامة” القطبي.

أول عملية سحب كبرى للبذور تُسجل في تاريخ "سفينة نوح" لسوريا
أول عملية سحب كبرى للبذور تُسجل في تاريخ “سفينة نوح” لسوريا

المصدر : 1، 2، 3

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق