الإثنين , نوفمبر 20 2017
الرئيسية / طب و صحة / مقال – حشرة تأكلها يومياً دون أن تعلم … تعرّف عليها

مقال – حشرة تأكلها يومياً دون أن تعلم … تعرّف عليها

مقال - حشرة تأكلها يومياً دون أن تعلم ... تعرّف عليها

قد لا يعلم الكثيرين أنهم يتناولون حشرة يومياً دون أن يدركوا ذلك.. هذه المعلومة، التي ساقتها صحيفة “الأيام” البحرينية“، تقول إن الإنسان يتناول بشكل شبه يومي حشرة الـ“Cochineal” ، أنثى الدودة القرمزية، التي تدخل في صناعة عدد من الأطعمة.

ويستخرج من هذه الدودة الصباغ القرمزي، المستخدمة في إنتاج الأصبغة الحمراء والبرتقالية، و جزءاً أساسياً من مكونات المعلبات والعصائر وحلوى الأطفال وبعض الأطعمة السريعة.

كما تستخدم هذه الدودة في مستحضرات تجميل وصباغة، و تقتل هذه الحشرة بسكب الماء الساخن عليها، أو بالتعرض لأشعة الشمس أو البخار أو حرارة الفرن، و تعطي كل طريقة لوناً مختلفاً.

وتقول الحقائق العلمية أن الصباغ القرمزي يستخرج من أنثى الدودة القرمزية. تستخدم الدودة القرمزية لإنتاج الأصبغة الحمراء والبرتقالية. يأتي اللون من حمض الكرمنيك . تبلغ نسبة محتوى حمض الكرمنيك الطبيعي المستخرج من الدودة 19-22% . تقتل الحشرات بالغمس في الماء الساخن أو بالتعرض لأشعة الشمس أو البخار أو حرارة الفرن. وكل طريقة من هذه الطرق تعطي لونا مختلفا مؤدية إلى التنوع الكبير في ألوان الأصبغة الناتجة.

يجب أن تجفف الحشرات حتى تبلغ 30% من وزن جسم الحشرة الأصلي قبل أن تخزن دون أن تتعفن .
ونحتاج إلى 70 ألف حشرة لصنع رطلا واحدًا من صباغ الدودة القرمزية.

يستخدم صباغ الدودة القرمزية في الوقت الحاضر كصباغ للنسيج ولمستحضرات التجميل و كملونات غذائية طبيعية
و عند استخدامه كمواد مضافة للغذاء يجب ذكر ذلك على لصاقات التغليف.

لمعرفة المزيد عن المستحلبات الصناعية شاهد الوثائقي التالي

شاهد أيضاً

دراسة - لماذا تلتئم الجروح بشكل أسرع خلال النهار؟

دراسة – لماذا تلتئم الجروح بشكل أسرع خلال النهار؟

توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى أن توقيت الإصابة بالجروح أو الحروق يلعب دورا حاسما في …

6 تعليقات

  1. شكرا على المعلومات الهامة والمغيدة

  2. معلومات مفيده يعطيكم الف عافيه

  3. كل الشكر لكم

  4. نشكركم على مقالاتكم المفيدة نرجو أن انشروا مقالات تخص الجهاز الهضمي وعلاجاته

  5. اسلام العيسة

    الشكر الجزيل لكن على مقالاتكم المفيدة والّتي تلزم كل فرد والّتي من الضروري أن تصل إلى كل رب أسرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *