طب و صحةمقالات و مجلاّت

المواد الكيميائية في الماء – التهديد الخفي

في العقود الأخيرة ابتكر المجتمع الصناعي الحديث نحو مئة مادة كيميائية جديدة. و مع ازديادها، وجدت طريقها إلى البحيرات و الأنهار، و بالتالي إلى مياه الشرب. الأبحاث تكتشف باستمرار التأثيرات السلبية لهذه المواد الكيميائية الممزوجة. و قد ازدادت الصفات الأنثوية في الأسماك والزواحف، وأصبحت تتعرض لضرر في الدماغ، و الكبد، و الخياشيم بشكل متزايد. ولدى البشر أيضا، أصبحت الحساسية و مقاومة المضادات الحيوية و عدد من الأمراض الأخرى أكثر انتشارا. يعتقد الخبراء أن جرعات قليلة من المواد الكيميائية الذائبة في مياه الشرب يمكن أن يكون لها تأثيرات كبيرة. و عندما تصل هذه المواد إلى البيئة، تصعب تنقيتها من جديد. يناضل العلماء في كل أنحاء العالم لتطوير أساليب جديدة لحل المشكلة. و الوقت ضيق، لأنه بدون مياه لن يكون هناك مستقبل لعالمنا. المواد الكيميائية في الماء – التهديد الخفي

مشغّل الفيديو الإفتراضي لا يعمل ؟

يمكنك المشاهدة عن طريق واحد من المشغّلين الإحتياطيين في أسفل الصفحة.

رابط تحميل ميجا مباشر

مشغّل الفيديو الإحتياطي 1 .

مشغّل الفيديو الإحتياطي 3 – في كا .

رابط تحميل ميجا مباشر

mawedkimyaiFelwater

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى