الإثنين , أغسطس 21 2017
الرئيسية / طب و صحة / مقال – هكذا نحمي عيوننا أمام شاشة الهاتف والكمبيوتر

مقال – هكذا نحمي عيوننا أمام شاشة الهاتف والكمبيوتر

مقال - هكذا نحمي عيوننا أمام شاشة الهاتف والكمبيوتر

التحديق بالشاشات هو ظاهرة العصر: الكل يركز عيونه على شاشة الكمبيوتر والهاتف. لذلك فإن حوالي ثلثي البشر من “الجيل الحديث” يعانون من “مرض الكتروني”. فيما يلي نصائح عملية لإراحة العيون والمحافظة على صحتها.

يتحدث العلماء عن ما يشبه وباء شامل يجتاح العالم، لأن الناس يمضون أوقاتا طويلة يحدقون في الشاشات. الموظفون يمضون في مكاتبهم ساعات يعملون أمام الكمبيوتر، ثم يستخدمون الهاتف الذكي والحاسب المحمول في أوقات فراغهم، و حتى أثناء تناول الطعام أو عند الاستلقاء في السرير. و أمام هذا الجلوس المتواصل أمام الشاشات يوما بعد يوم وشهرا بعد شهر وسنة بعد سنة، سيجد المرء نفسه يعاني بعد عدة أعوام من مشاكل في العينين.

و أكثر من يعاني من هذه المشكلة هم من ولدوا في ثمانينات القرن الماضي، لأنهم الجيل الذي بدأ فترة مراهقته وشبابه مع انتشار الكمبيوترات و الهواتف الذكية. في الغرب، وخاصة في الولايات المتحدة يحذر الخبراء مما يسمى “الأمراض الرقمية” التي تصيب العيون. دراسة حديثة تظهر أن 68 بالمائة من جيل الثمانينات مصاب بتلك الأمراض، كما نقلت صحيفة “دي فيلت” الألمانية.

مقال – هل تسبب الهواتف والأجهزة اللوحية قصر النظر؟

كيف تحدث المشاكل في العين؟

تبدأ معاناة العين بعد ساعتين أو أكثر من التحديق في الشاشة. آلية حدوث المشكلة كالتالي: عدسة العين تفقد مرونتها، وتضطر لبذلك جهد أكثر من أجل رؤية الأشياء القريبة بوضوح ودقة. أعراض الإصابة تتراوح من احمرار العين إلى حصول حرقة في العين، و أيضا جفاف العين، و عدم القدرة على الرؤية الواضحة، وتعب العين. وتمتد المعاناة لتشمل آلام في الرأس والظهر والرقبة. وبحسب خبراء الصحة، فإن مشاكل العين قد تتطور لتصبح مرضا خطيرا.

كيف نحمي العين ونخفف من معاناتها؟

بلا شك فإن أسهل إجابة هي التخلي عن كل أنواع الشاشات و عدم النظر إليها. و لكن هذا غير ممكن في عصرنا الحالي. فكيف يمكن تخفيف معاناة العين دون الاستغناء التام عن هذه الأجهزة؟

1- تخفيض الوقت الذي نمضيه ونحن نحدق في الشاشات.

2- عمل استراحات قصيرة متكررة، بحيث يبعد المرء نظره عن الشاشة وينظر إلى نقطة بعيدة قدر الإمكان. كأن ينهض من على كرسيه ويذهب إلى النافذة وينظر باتجاه الأفق البعيد. يجب أن يحصل ذلك مرة كل 20 دقيقة.

3- الوضعية السليمة لشاشة الكمبيوتر: الحافة العليا لشاشة الكمبيوتر يجب أن تكون أخفض بخمسة إلى عشرة سنتيمترات عن مستوى النظر. ويجب إبعاد العين عن الشاشة بحوالي 50 إلى 75 سنتيمترا، كما ينصح موقع “بيزميس” الإلكتروني.

4- وضعية المكيف والمروحة: يجب وضع المكيف والمروحة في مكان بعيد عن العيون بحيث لا يأتي التيار الذي ترسله مباشرة إلى وجهنا.

5- تطبيقا لمبدأ: “وداوه بالتي كانت هي الداء”، فإن هناك تطبيقا إلكترونيا يمكن من خلاله أن يختبر المرء ما إذا كان يعاني من الضغط و التعب. ويختبر هذا التطبيق مقدار الوقت الذي تحتاجه العين لرؤية شيء بعيد بدقة عالية، ثم رؤية الشاشة بدقة عالية، وبالعكس.

6- النظر إلى الأفق البعيد مهم جدا، لأنه يعكس تماما القدرة الحقيقية لعيوننا. لذلك يجب النظر باستمرار إلى أبعد نقطة ممكنة.

مقال – لهذه الأسباب الحَوَل يستوجب مراجعة الطبيب السريعة!!

المصدر :

شاهد أيضاً

مقال – الحوسبة الكمية : الثورة التقنية القادمة

الحاسوب الكمي (quantum computer) هو الحاسوب الذي يستخدم الحالات الكمية للجسيمات الذرية كالفوتونات و الإلكترونات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *