الأحد , نوفمبر 19 2017
الرئيسية / طب و صحة / مقال – أضرار عدم الاستحمام لأكثر من يومين !

مقال – أضرار عدم الاستحمام لأكثر من يومين !

مقال - أضرار عدم الاستحمام لأكثر من يومين !

الاستحمام جزء من أعمالنا اليومية خلال فصل الصيف، ومع بذل أي مجهود خلال اليوم تظهر رائحة عرق شديدة خصوصاً في البلاد التي تصل فيها درجة الحرارة إلى 40 درجة أو أعلى، أو حتى في الشتاء مع الاحساس الشديد بالبرد وإهمال الاستحمام والاكتفاء بمزيلات العرق لأيام وقد يصل البعض لأسبوع بدون استحمام.. فهل تعرف ما الذي يحدث لجسمك وقتها وما هي اضرار عدم الاستحمام ؟ الاستحمام مهم لكلا الجنسين وخصوصاً بعض النساء اللواتي يمررن بفترة الحيض وهي فترة صعبة ويتعرق فيها الجسم بشكل زائد عن الحالات الطبيعية، وبعض السيدات لا يستطعن الدخول إلى الحمام أو حتى القيام من السرير وتظل طوال هذه الفترة دون استحمام مما يسبب كثرة البكتيريا في المنطقة التناسلية، لذا من المهم معرفة اضرار عدم الاستحمام على البشرة والشعر.

ما الذي نقصده بعدم الاستحمام ؟ تغير مفهوم عدم الاستحمام في السنوات الأخيرة خاصةً في 50 إلى 60 سنة الأخيرة، فيستحم أغلب الأشخاص مرة واحدة خلال يومين، ويعد هذا طبيعياً، ولكن مع زيادة نسبة الميكروبات والبكتيريا أصبح الاستحمام من كل يوم أو يومين ضرورة، فتلتصق بالجسم أنواع من البكتيريا النافعة والضارة مثل البكتيريا العنقودية وغيرها من الكائنات الدقيقة بسبب الأتربة. وتعد الأنواع النافعة من البكتيريا مهمة لأجسامنا فهي تحافظ على التوازن البكتيري في الجلد وتقتل البكتيريا الضارة ، ولكن مع مرور الوقت تصبح البكتيريا الضارة كثيرة وتسبب رائحة الجسم الكريهة، والكثير من المشاكل الصحية.

الاستحمام اليومي حسب عمرك

يختلف كل عمر عن الثاني في أوقات الاستحمام الأسبوعية فتختلف مواعيد الأطفال الرضع عن الأطفال الذين تبلغ أعمارهم 6 سنوات، والبالغين الذكور يختلفون عن البالغات من الإناث.

الأطفال الرضع

للأطفال الرضع مواعيد محددة لأخذ حمام ، فمناعتهم ضعيفة وهم عرضة لحدوث الأمراض مثل نزلات البرد، ولكن ملابسهم هي الأكثر اتساخاً بسبب تغيير الحفاضات والقيء المستمر للحليب، لذا من المهم أن يستحم الرضيع كل 3 أيام.

الأطفال الصغار من عمر 6 إلى 11 عام،

يلعب الطفل في هذا السن ويعود إلى المنزل وملابسه متسخة وغير نظيفة ومتعرق من كثرة اللعب، لذا من المهم أن يستحم الطفل في هذا السن كل 3 إلى 4 أيام.

المراهقون

تمثل فترة المراهقة المرحلة الأصعب لأنها تعبر عن الانتقال من مرحلة الطفولة إلى مرحلة البلوغ، ويحدث اضطراب في هرمونات الجسم والذي يسبب ظهور رائحة العرق الكريهة ونمو الشعر الزائد. الاستحمام في فترة المراهقة مهم لكلا الجنسين الذكور والإناث، ومن الأفضل غسل الوجه بالغسول المخصص مرتين في اليوم، مرة بعد الاستيقاظ ومرة بعد العودة إلى المنزل من المدرسة، للوقاية من الإصابة بحب الشباب. وتختلف مظاهر الاستحمام عند الفتاة في هذه الفترة فمن المهم أن تهتم بنظافتها الشخصية للوقاية من الإفرازات المهبلية، كما أنها بداية نزول الحيض والاهتمام بالاستحمام في هذه الفترة يشعرك بالثقة بالنفس.

البالغون

من المهم للبالغين الاستحمام عدة مرات في الأسبوع من 2 إلى ثلاث مرات أسبوعياً، للتخلص من الجراثيم والبكتيريا الضارة التي تتكون مع التعرض للأتربة والتعرق الزائد.

مقال – ما هو عدد مرات الاستحمام المثالي؟

اضرار عدم الاستحمام

هذه الأضرار متعلقة بعدم الاستحمام في جميع الفصول في الشتاء والصيف، إن زادت المدة عن 3 أيام أو 4 أيام، مثل التالي: رائحة كريهة عندما لا تستحم على فترات متقاربة يصبح الجلد أكثر رطوبة وتتراكم عليه البكتيريا، فتسبب الرطوبة والبكتيريا رائحة كريهة للجسم خصوصاً في منطقة العانة وتحت الإبطتين، وتجد البكتيريا مكان جيد لتنمو فيه وتتكاثر، لذا تشعر أنك مهما وضعت مزيلات للعرق لا تستطيع القضاء عليها، بل بالعكس تزداد ولا تتخلص منها إلا بالاستحمام، كما أن منطقة العانة تصبح معرضة أكثر للإصابة بمرض قمل العانة .

حب الشباب

تتراكم الجراثيم على البشرة وتعمل على إغلاق الغدد الدهنية التي تنتج الزيوت الطبيعية المرطبة للبشرة، ومع وجود الأتربة والجراثيم يسبب هذا ظهور حب الشباب.

حكة الجلد

مع تراكم البكتيريا الضارة على الجلد تظهر حساسية الجلد التي من أعراضها طفح جلدي وظهور حكة وتهيج في الجلد.

الأمراض التناسلية

تتواجد البكتيريا بشكل طبيعي في المنطقة التناسلية ومع تكاثر العرق في المنطقة تصبح مليئة بالكتيريا الضارة، وتسبب الالتهابات والحكة الشرجية.

الاضطرابات النفسية

لا تستغرب من الجملة فعدم الاستحمام يسبب العديد من المشاكل النفسية والاجتماعية ، فالمشاكل النفسية تتمثل في الاكتئاب وقلة الثقة بالنفس، كما يؤثر عدم الاستحمام على الحياة الاجتماعية للشخص فيبتعد عنه الآخرين ولا يحبون الحديث معه، كما يؤثر هذا على الحياة العاطفية له ويجعله لا يلقى إعجاباً من الآخرين.

المصدر : dailymedicalinfo

شاهد أيضاً

دراسة - لماذا تلتئم الجروح بشكل أسرع خلال النهار؟

دراسة – لماذا تلتئم الجروح بشكل أسرع خلال النهار؟

توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى أن توقيت الإصابة بالجروح أو الحروق يلعب دورا حاسما في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *