السبت , يوليو 20 2019
الرئيسية / طب و صحة / مقال – كيف تتوقف عن الأكل بشكل مفرط أثناء الليل؟

مقال – كيف تتوقف عن الأكل بشكل مفرط أثناء الليل؟

مقال – كيف تتوقف عن الأكل بشكل مفرط أثناء الليل؟

قد لا يكون التوقف عن الأكل في وقت متأخر أمرا سهلا كما نظن، لذلك قدم الكاتب جلين ليفينغستون في مقاله -الذي نشره موقع “سيكولوجي توداي”- بعض النصائح للحد من ظاهرة تناول الطعام ليلا، و ذلك اعتمادا على تجارب أشخاص نجحوا في التغلب على متلازمة تناول الطعام خلال ذلك الوقت.

وأوضح الكاتب أنه في حال لم تغذِ جسمك خلال النهار فإنك ستشعر على الأرجح بالجوع الشديد خلال الليل، و بغض النظر عن مدى قوة إرادتك سيجبرك عقلك على تناول الطعام ليلا.

قد يعجبك أيضا .. مقال – الجوع الليلي .. أعراضه و كيفيّة التغلّب عليه ؟

مقال – الجوع الليلي .. أعراضه و كيفيّة التغلّب عليه ؟

وفي الواقع، قد يكون السبب وراء نجاح بعض الأشخاص في التغلب على هذه المشكلة هو حرصهم الشديد على تناول ما يكفي من العناصر الغذائية التي تحتاجها أجسامهم خلال اليوم.

وأشار الكاتب إلى بعض الدراسات عن عادة الأكل ليلا، وفيما يلي بعض منها:

– وجود نوعين من الناس، من يفضل الأكل صباحا ومن يفضله مساء:

تفيد إحدى الدراسات بأنه يمكن تقسيم الناس إلى نوعين، إذ أثبتت نتائج المراجعات البحثية الإضافية التي أجراها مؤلفو الدراسة أن الناس الذين يفضلون الأكل ليلا يميلون إلى تخطي وجبة الإفطار، في حين أن النوع الآخر هو أكثر قدرة على الانضباط والتحكم في نظامه الغذائي.

– إيقاع الساعة البيولوجية يتسبب في زيادة الشهية مساء:

نشر الباحثون في جامعة هارفارد دراسة شرحوا فيها كيفية تأثير الساعة البيولوجية على عادة الإفراط في تناول الطعام في وقت متأخر من الليل، حيث أثبتوا أن إيقاع الساعة البيولوجية يؤدي إلى فتح الشهية.

واستنادا إلى تجارب بعض الأشخاص الذين نجحوا في التخلص من هذه العادة السيئة، وبعض الدراسات، أعد الكاتب قائمة بالأمور التي كانوا يتبعونها، و نصائح من الدراسات:

1- تناول الخضروات الورقية:

ركز العديد من هؤلاء الأشخاص على تناول الخضروات الورقية طوال اليوم.

2- اتباع حمية غذائية خالية من الأطعمة المصنعة:

اتبع أغلب هؤلاء الأشخاص نظاما غذائيا خاليا من السكر والدقيق والأطعمة المصنعة.

3- البروتين:

قام العديد من العملاء -الذين نجحوا في التغلب على مشكلة الإفراط في تناول الطعام أثناء الليل- بإدخال المزيد من البروتينات في وجبة العشاء لمنع الشعور بالجوع خلال الليل.

4- وجبات اليوم:

أوضح الكثيرون أن تناول وجبة إفطار غنية ووجبة غداء معتدلة وعشاء خفيف ساعدهم كثيرا على حل مشكلة الإفراط في الأكل، لذلك يبدو أن تطبيق المثل القائل “تناول الإفطار مثل الملك، وتناول الغداء مثل الأمير، والعشاء مثل الفقير” تعد طريقة جيدة لمحاربة رغبتنا في تناول المزيد من الأطعمة الحلوة والمالحة والنشوية خلال فترة المساء.

5- ضرورة عدم تخطي وجبة الإفطار:

وجدت دراسة نشرت في مجلة “نوترشين إن” أن الإفراط في تناول الطعام في وقت متأخر من الليل يرجع أساسا إلى استهلاك عدد قليل من السعرات الحرارية المستهلكة خلال وجبتي الإفطار والغداء، فعندما يتخطى الفرد وجبة الإفطار فإنه يميل إلى تناول وجبة الغداء أو العشاء في وقت مبكر، مما سيجعله يشعر بالجوع في وقت متأخر جدا من الليل فيقرر تناول كميات كبيرة من الوجبات الخفيفة.

6- تأخير وجبة العشاء

العديد من الذين نجحوا في التخلص من عادة الأكل ليلا اتبعوا جدولا زمنيا لأوقات تناول الطعام، حيث كانوا يتناولون وجبة الإفطار في وقت مبكر، والغداء في منتصف الظهر، ووجبة العشاء في وقت لاحق.

في المقابل، لا ينبغي تأخير وجبة العشاء لوقت متأخر من الليل باعتبار أنك لن ترغب في تناول إفطار الصباح في اليوم التالي، ولذلك ستفرط في عادة الأكل ليلا.

7- الشعور بالرضا عما أكلته خلال اليوم:

ذكر الكاتب أنه يبدو أن الشعور بالرضا عن الطعام الذي تناوله الشخص أثناء النهار من شأنه أن يساعده بشكل كبير على الحد من الإفراط في تناول الطعام أثناء الليل.

وفي مراجعة بحثية نشرت في “إن هيلث لاين”، تفيد الباحثة جنيفر هاند بأنه عندما لا يشعر الشخص بالرضا النفسي عما أكله خلال اليوم فإنه سيتناول على الأرجح وجبة خفيفة خلال وقت متأخر من الليل.

و أوضح الكاتب أن الحل يكمن في اختيار العناصر الغذائية الضرورية التي يمكنك إضافتها إلى نظامك الغذائي لتعزيز شعورك بالرضا دون التدخل في أهدافك الصحية والبدنية.

وبالإمكان إضافة بعض الخضراوات المجففة لتعزيز النكهة، خاصة أن بعض الطماطم المجففة في سلطتك يمكن أن تجعلك تشعر بالرضا والشبع

شاهد أيضاً

مقال – ما أسباب رائحة الفم الكريهة؟

مقال – ما أسباب رائحة الفم الكريهة؟

أوردت مجلة “هاوس آرتست” الألمانية أن لرائحة الفم الكريهة أسبابا عديدة، منها جفاف الفم، وهو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *