الأحد , أغسطس 18 2019
الرئيسية / طب و صحة / مقال – تسخين الطعام أم أكله باردا.. أيهما أفضل؟

مقال – تسخين الطعام أم أكله باردا.. أيهما أفضل؟

مقال – تسخين الطعام أم أكله باردا.. أيهما أفضل؟

تؤثر درجة حرارة الطعام الذي يستهلكه الإنسان على جسمه، كما تؤثر في مدى استفادته من فوائد الأطعمة و خصائصها الغذائية، ولكن ما هي درجة الحرارة الأكثر ملاءمة للطعام؟

قالت الكاتبة سونيا فرنانديز في تقريرها الذي نشرته صحيفة الكونفدنسيال الإسبانية، أن خبراء التغذية يؤكدون في كل مرة على ضرورة اتباع نظام غذائي متوازن و متنوع يلبي احتياجاتنا، كما يشيرون دائما إلى تداعيات بعض التقنيات في طبخ و إعداد الطعام الخاص بالنظام الغذائي الشخصي.

درجة حرارة الطعام

يسعى الإنسان عادة إلى الاستفادة من جميع الخصائص الغذائية المتوافرة في الطعام، لذلك من الضروري أن يأخذ بعين الاعتبار الكثير من الجوانب المتعلقة بطريقة استهلاكه، و من بينها درجة حرارته.

وبقدر ما قد تبدو هذه المسألة تافهة بالنسبة للبعض، إلا أنها ليست كذلك عند النظر إلى عوامل عدة، ويمكن القول إن النسق المتسارع للحياة أجبر الكثير من الأشخاص على استهلاك الأطباق الجاهزة بسبب ضيق الوقت، و عادة ما يتناول هؤلاء الأشخاص الطعام باردا، فهل من الصحي أن نتعود على استهلاكه باردا؟

تحدد درجة الحرارة الخصائص الحسية للطعام، مثل الذوق و الملمس و الرائحة و الجودة، وهو ما يؤثر على كيفية استفادة الجسم من خصائص الطعام و فوائده.

وأفاد خبراء التغذية بأن تناول الطعام الساخن يؤثر بشكل إيجابي على عملية الهضم لدى الإنسان.

أشار إسكريبانو في كتابه “تعلم الأكل و السيطرة على وزنك” إلى أن درجة حرارة جسم الإنسان من الداخل تبلغ حوالي 37 درجة، مما يعني أن الطعام يصبح ساخنا بعد ملامسته للجهاز الهضمي.

وبناء على ذلك، تستغرق هذه العملية بعض الوقت، وهو ما يجعل عملية إفراغ الطعام من المعدة إلى الأمعاء الدقيقة تتم ببطء.

بعبارة أخرى، إن تناول الطعام باردا يجعل المعدة تقضي وقتا أطول بكثير في ضبط درجة حرارة المعدة مع حرارة الجسم، على عكس ما يحدث عند استهلاك الأطعمة الساخنة، إذ يحدث تباطؤ في عملية الهضم.

قد يعجبك أيضا .. مقال – 7 أخطاء تدمر الجهاز الهضمي

مقال – 7 أخطاء تدمر الجهاز الهضمي

الطعام البارد أولا

وأردفت الكاتبة أن الإنسان لا يحبذ أكل الطعام ساخنا خلال فصل الصيف عموما، كما أن ضيق الوقت لا يسمح له دائما بطهي الطعام في المنزل، لذا يوصي خبراء التغذية الأشخاص الذين يتناولون أطباقا باردة بشرب مشروب ساخن مثل الشاي أو القهوة بعد الأكل.

في حال تنوعت الأطباق في قائمة الأكل، ينصح الخبراء بأكل الطعام البارد أولا ثم الساخن فيما بعد.

وتهدف هذه النصيحة إلى مساعدة الجسم في الحصول على درجة الحرارة التي يحتاجها لأداء عملية التفريغ، وبالتالي عملية الهضم، لأن تناول الأكل الساخن أولا يؤخر عملية الهضم.

وذكرت الكاتبة أن تناول الطعام الساخن يناسب الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في عملية الهضم، فضلا عن أولئك الذين يريدون إنقاص وزنهم.

تحقيق التوازن

وفيما يتعلق بالاختلافات الغذائية بين الأطعمة الباردة والساخنة، فإن من الواضح أن هذه المسألة تحددها تقنية الطهي المستخدمة نفسها.

يذكر أن الفطائر واليخنات المليئة بالزيت توفر سعرات حرارية أكثر بكثير من الأطباق المشوية أو المطبوخة بواسطة البخار، لذلك يستطيع الأشخاص التحكم بشكل أكبر في السعرات الحرارية المستهلكة من خلال اختيار الطعام المجهز باستخدام تقنيات الطهي الخالية من الزيوت والدهون.

وأشارت الكاتبة إلى أنه ينبغي أن نأخذ بعين الاعتبار أن الأطعمة لا تتعرض جميعها إلى نفس التغييرات الغذائية أثناء عملية الطهي، حيث يمكن أن تكون هذه التغييرات إيجابية أو سلبية، فعلى سبيل المثال تحتفظ الخضروات بنسبة كبيرة من الفيتامينات والمعادن عندما لا يتم طهيها بشكل كامل، لأن هذه الأغذية تفقد قيمتها الغذائية في الماء إذا تم غليها أكثر من اللازم.

و خلصت الكاتبة إلى أن الحرارة تعمل في كثير من الأحيان على إتلاف خصائص الخضروات، وعلى عكس ذلك، تتعزز الخصائص الغذائية الخاصة بالجزر والهليون بفضل عملية الطهو.

ويبدو أن الأطعمة الباردة ليست جميعها ضارة، ولا يمكن القول إن جميع الأغذية الساخنة مفيدة للصحة.

من الأفضل تحقيق توازن بين تناول الأطباق الباردة والساخنة، للاستفادة من الفوائد الغذائية التي يوفرها كل نوع منهما للجسم.

شاهد أيضاً

مقتطف – دليل قد يساعد في الحد من الإفراط في تناول الطعام

مقتطف – دليل يساعدك في الحد من الإفراط في تناول الطعام

يتساءل الكثير من الناس عن حجم الحصص الغذائية المطلوب لتناول الكميات المناسبة من كل مجموعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *