الإثنين , نوفمبر 11 2019
الرئيسية / طب و صحة / ما السبب وراء عدم معرفتك مقدار التحلية الصناعية التي تطعمها لطفلك؟

ما السبب وراء عدم معرفتك مقدار التحلية الصناعية التي تطعمها لطفلك؟

ما السبب وراء عدم معرفتك مقدار التحلية الصناعية التي تطعمها لطفلك؟

تظهر الاستطلاعات أن الآباء يفضلون عدم إعطاء أطفالهم الأطعمة التي تحتوي على المحليات الاصطناعية. لكن، وفقاً للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، فإن العديد من الآباء يفعلون ذلك تماماً، عندما يشترون الأطعمة قليلة السكر، أو التي لا تحتوي على السكر المضاف.

و قالت الدكتورة كاريسا بيكر سميث، أستاذة مساعدة في طب الأطفال، في كلية الطب جامعة ميريلاند: “تشير الدراسات إلى أن معظم الآباء لا يدركون أنه عندما يختارون منتجاً منخفض السعرات الحرارية أو منخفض السكر، فإنهم على الأرجح يقدمون لأطفالهم مواد التحلية الاصطناعية أو غير المغذية.”

و أيضا .. مقال – هذا ما يفعله السكر بالدماغ !!!

مقال – هذا ما يفعله السكر بالدماغ !!!

وقالت سميث وهي المؤلفة الرئيسية لبيان جديد صدر عن “AAP”، يلفت الانتباه إلى المخاطر المحتملة على السلامة على المدى الطويل لاستخدام المحليات غير المغذية من قبل الأطفال: “لقد بحثنا في جميع الدراسات التي أجريت على هذه المنتجات، ووجدنا أنه ليس هناك معلومات كثيرة عن كيفية تأثير هذه المحليات على صحة الأطفال على المدى الطويل.”

المحليات الصناعية

المحليات الصناعية عبارة عن مواد تحلية عالية الكثافة، وفي بعض الأحيان أحلى بعدة مرات من السكر. وتضيف القليل من السعرات الحرارية للأطعمة أو ربما لا تضيف أبداً، وهي عموماً لا ترفع مستويات السكر في الدم.

ويُطلق على هذه المحليات والتي قد تكون مصنوعة من مكونات طبيعية مثل الأعشاب (ستيفيا، تروفيا)، والفاكهة والتوت (مثل السوربيتول التي تستخدم عادة في مضغ العلكة)، وكذلك تركيبها من مواد كيميائية (السكرين، الأسبارتام)، اسم “المحليات غير المغذية.”

وقالت سميث إنه مهما كانت مسميات هذه المحليات، فهي “واسعة الانتشار” في المنتجات التي نستهلكها، وقد يكون من الصعب على الناس تمييزها.

وأضافت: “عليك أولاً قراءة قائمة المكونات، ثم عليك معرفة أسماء المحليات المختلفة. هل يعرف الناس حقاً الأسبارتام Aspartame ، و أسيسلفام البوتاسيوم -Acesulfame potassium ؟”

ووجدت إحدى الدراسات التي أجريت في العام 2014 أن الآباء لم يتمكنوا من تحديد هذه المحليات غير المغذية في 77٪ من المنتجات التي عُرضت عليهم.

ما هي الكمية التي تناولتها؟

وقالت سميث إنه حتى إذا استطاع أحد الوالدين تمييز الاسم المحلي المستخدم في المنتج، فمن المستحيل اكتشاف نسبة التحلية الموجودة فيه. وأضافت أن “الكمية في كل منتج غير مدرجة على ملصقه، لذلك لا تعرف في الواقع كمية التحلية التي يتناولها الطفل.”

وفي بيان التوجيه الجديد، تدعو “AAP” الشركات المصنعة إلى القيام بعمل أفضل لوصف هذه المحليات غير المغذية. وأوضحت سميث: “يجب أن تطلب إدارة الأغذية والدواء (FDA) من المصنّعين أن يذكروا كمية التحلية غير المغذية التي يحتويها المنتج على الملصق. فمن شأن ذلك أن يساعد العائلات والباحثين على فهم مقدار الاستهلاك الفعلي”.

قد يعجبك أيضا .. مقال – السكر.. متى يكون نعمة أو نقمة؟

مقال – السكر.. متى يكون نعمة أو نقمة؟

شاهد أيضاً

مقال – ما هي مخاطر الوشم أو "التاتو"؟

مقال – ما هي مخاطر الوشم أو “التاتو”؟

مع زيادة شعبية الوشوم أو “التاتو”، تزداد المخاطر حولها. يقول خبراء بأن ألوان الحبر المستخدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *