طب و صحةكورونا

كيف تتغلب على الإكتئاب خلال الحجر المنزلي؟

في خطوة لم يكن ممكنا التفكير فيها قبل أشهر فقط، أصبح الحجر الصحي و التباعد الاجتماعي Social distancing الآن أمرا شائعا على مستوى العالم، حيث تبذل الحكومات جهودا متضافرة لمكافحة تفشي الفيروس التاجي المتصاعد.

و تشير دراسة حديثة من الدورية الطبية “ذا لانسيت”، إلى أن :

التأثير النفسي للحجر الصحي يمكن أن يكون كبيرا جدا، مما قد يؤدي إلى مشاكل في الصحة العقلية وقد يؤدي الإكتئاب .

و وجد تقرير “ذا لانسيت” أن احتمالات التأثير على الصحة العقلية يمكن أن تتأجج بسبب الضغوطات المرتبطة بالحجر الصحي، مثل مخاوف الإصابة بالفيروس، و الإحباط، و الملل، و عدم الحصول على الإمدادات الطبية الكافية، و نقص المعلومات، والخسائر المالية، و مخاوف الشعور بالعار في حال الإصابة..

وجمع موقع “سي إن بي سي” مجموعة من النصائح الصحية، التي ستساعد الأفراد على تجنب الإكتئاب ، عند البقاء في المنزل لفترات طويلة.

قد يعجبك أيضا .. شرح مفصل لآلية عمل فيروس كورونا داخل أجسامنا

شرح مفصل لآلية عمل فيروس كورونا داخل أجسامنا

اصنع روتينا معينا

غير ملابسك صباحا، استحم، وضع لائحة بالمهمات التي تريد تنفيذها خلال اليوم. هذا الأمر سيخلق جوا من الفعالية و الأجواء الروتينية التي كنت تتبعها في الأيام العادية.

قسم يومك و اهتم بجسدك

قسم يومك لأجزاء، وفقا للمهمات التي عليك تنفيذها. احرص على تناول الطعام الصحي، خذ قسطا كافيا من النوم، و مارس الرياضة يوميا.

ساعد الآخرين و ابق على اتصال

إن لم تحن مجبرا على البقاء في المنزل طول اليوم، اعرض المساعدة على كبار السن، لإحضار المشتريات لهم، أو في إنجاز المهمات الضرورية لهم. استخدم التكنولوجيا بشكل كبير و ابق على اتصال مع عائلتك و أصدقاءك و زملاء العمل، بالمحادثات الهاتفية اليومية، أو باستخدام الرسائل النصية.

قلل من الأخبار

احرص على الحصول على المعلومات المهمة حول الفيروس، من المصادر الموثوقة، و لكن ابتعد عن الأخبار الكثيرة التي تتداولها وسائل التواصل الاجتماعي.

جهز المعدات الطبية

احرص على وجود كميات كافية من أدويتك الضرورية، و جهز نفسك بإحضار كميات كافية من المعقمات و الكمامات.

حارب الملل و تعلم أشياء جديدة

استكشف مشاريع قديمة تركتها بسبب الانشغال بالحياة اليومية، أو اقرأ كتب تكاسلت عن قراءتها، وشاهد المسلسلات التلفزيونية الكثيرة، لمحاربة الملل. تعلم أشياء جديدة قد تفيدك على المدى الطويل، مثل تعلم لغة جديدة، أو تعلم الرسم.

و أيضا .. إحذر.. أماكن داخل منزلك قد يختبىء فيها فيروس كورونا

إحذر.. أماكن داخل منزلك قد يختبىء فيها فيروس كورونا

ركز على الإيجابيات و تعامل مع الوضع الحالي يوما بيوم

ركز على الأخبار الإيجابية، التي تدعو للتفائل و الأمل، مثل قصص بطولات الأطباء، و قصص القضاء على الفيروس في الصين و كوريا الجنوبية. تعامل مع الوضع الحالي يوما بيوم، و لا تفكر بعيدا جدا.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق