SPECIALتاريخ

قتلة هتلر المراهقون

لقد نشؤوا و ترعرعوا تحت وطأة النظام النازي، و لقد تعهدوا بالتضحية بحياتهم من أجل هتلر، كانوا متعصبين لا يمكن ردعهم، كانوا زهاء 20,000 مراهق ألَّفوا فرقة إس إس بانزر الثانية عشر – 12th SS Panzer Division Hitlerjugend، و لقد انطلقت هذه الفرقة في فرنسا لردع القوات المتحالفة، ليخلِّفوا الرعب و الدمار وراءهم . تخبرنا المحفوظات و السجلات التاريخية الملونة وب عض الناجين بأحداث هذه القصة …

بعد انتحار هتلر في المخبأ ، تم سكب بنزين على جثته وحرقها في حديقة مكتب المستشارية في برلين. بعد أيام قليلة، اكتشف السوفييت جثته، لكن جسم هتلر كان محروقاً و لا يمكن التعرف على هويته. لم يكن السوفييت متأكدين مما إذا كانت بقايا الجثة تعود لهتلر حقًا. فقط بعد فحص سري للغاية، لعب فيه طبيب الأسنان الشخصي لهتلر دوراً مركزياً، تم التعرف عليه بشكل قاطع. في الوقت نفسه ، صرح ستالين علنًا أن جيشه لم يستطع العثور على جثة الزعيم النازي. وكان هناك شائعات كبيرة حول وفاة هتلر. حتى أن ستالين اتهم بعض الحلفاء بدعم السفاح هتلر بالهروب المحتمل. فما الأسرار خلف هذه الخدعة؟ وماذا حدث للسيدتين الألمانيتين اللتين ساهمتا في التعرف على جثة هتلر؟.

قد يعجبك أيضا .. موت هتلر – قصة أحد أسرار الدولة

مقالات ذات صلة

موت هتلر – قصة أحد أسرار الدولة

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى