طب و صحة

8 نصائح لخفض السكر في الدم دون أدوية

نسبة السكر في الدم تعد مؤشرًا مهمة لصحتك، لهذا يجب أن تعرف ما هو الطبيعي و كيف تسيطر عليه. يعتبر ارتفاع مستوى السكر في الدم من مؤشرات مرض السكري. و بينما يلجأ غالبية مرضى السكري إلى تناول الأدوية أو استعمال حقن الأنسولين لتنظيم معدل السكر في الدم ، يمكن خفض السكر في الدم بطرق طبيعية في بعض الحالات.

مستوى السكر في الدم يشير إلى مدى ارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم، الذي يعتبر بدوره مصدرا مهما للطاقة. ويعمل هرمونا الأنسولين و الغلوكاغون على تنظيم مستوى السكر في الدم، كما يساهم كل من الأدرينالين و الكورتيزول و هرمونات الغدة الدرقية في التحكم في مستويات السكر بالدم.

المصابون بالسكري من النوع الأول يعانون من نقص هرمون الأنسولين فيجب الحصول على الإنسولين، ولا يوجد طريقة للتحكم بسكر الدم دون ذلك.

أما المصابون بالنوع الثاني فهم ينتجون كمية كافية من الأنسولين لكنها غير قادرة على نقل الغلوكوز إلى الخلايا. فهناك طرق لخفض السكر في الدم قد تغني عن الأدوية، مع ضرورة استشارة الطبيب أولا وقبل كل شيء. أيضا نشير إلى أنه مع تقدم مرض السكري من النوع الثاني وعدم التحكم به منذ بدئه، تصبح الحاجة للدواء أكثر، وقد يحتاج المريض لأخذ حقن الأنسولين مثل مريض السكري من النوع الأول.

وفي كلتا الحالتين، يرتفع مستوى السكر في الدم مخلفا أضرارا جسيمة على الأعصاب و الأوعية الدموية والعينين والكلى.

قد يعجبك أيضا .. خطوات بسيطة للتخلص من إدمان السكر وسمومه

و يمكن أن نخفض نسبة السكر في الدم بالنسبة لمرضى السكري من النوع الثاني باتباع هذه النصائح:

تقليل الوزن

إذا كنت مصابا بداء السكري من النوع الثاني وتعاني من زيادة الوزن، فعليك بالتأكيد العمل على تقليل وزنك. في الواقع، مع ارتفاع الوزن، تزداد الحاجة إلى هرمون الأنسولين. في المقابل، يمكن أن تؤدي خسارة الوزن إلى انخفاض نسبة السكر في الدم. و بالتالي، بالنسبة لمرضى السكري الذين يعانون من زيادة الوزن، فإن فقدان 5% من الوزن في ظرف 6 أشهر أو سنة يعتبر نجاحا أوليا، بشرط أن يظل الوزن منخفضا بشكل دائم.

الابتعاد عن التوتر

إذا كنت متوترا، فإن الجسم يفرز هرمون الإجهاد “الكورتيزول” الذي يعمل جنبا إلى جنب مع الهرمونات الأخرى مثل الغلوكاغون على رفع نسبة السكر في الدم. في هذه الحالة، يجب المحافظة على الهدوء والاسترخاء، والقيام بتمارين يومية مفيدة مثل اليوغا. كذلك، يلعب النوم دورا مهما، حيث أثبتت دراسات مختلفة أن قلة النوم تعزز هرمونات التوتر.

تناول أغذية ذات مؤشر غلايسيمي منخفض

بينت الكاتبة أن المؤشر الغلايسيمي (Glycemic Index) يظهر مدى تأثير الطعام الغني بالكربوهيدرات على مستويات السكر في الدم ورفعها له بسرعة. ومن أبرز الأطعمة ذات المؤشر الغلايسيمي المنخفض نذكر: منتجات الحبوب الكاملة والبقوليات و الخضار. كما يجب الابتعاد عن منتجات الدقيق الأبيض والفواكه المجففة والأطعمة التي تحتوي على السكر.

تجنب استهلاك مقدار كبير من الدهنيات

أكدت الكاتبة على ضرورة توفر الدهنيات في النظام الغذائي اليومي، لكن بنسبة غير عالية. وينبغي تجنب الأغذية التي تحتوي على الدهون المشبعة، الموجودة أساسا في الأطعمة الحيوانية مثل الزبدة والسمن وشحوم الحيوانات واللحم، لأنها تزيد من مقاومة الجسم للأنسولين. لذلك، يوصى بتناول الأحماض الدهنية غير المشبعة مثل الأسماك ومنتجات الصويا.

أخذ الحذر من المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر

تساهم المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، مثل عصائر الفاكهة والليمون المحلى، في زيادة نسبة السكر في الدم. في المقابل، يعتبر الشاي غير المحلى والشاي الأخضر مناسبا لمرضى السكري.

تمرن بانتظام

أثناء ممارسة الرياضة، تعمل عضلاتك بجهد أكبر وتستهلك الطاقة، وبسبب زيادة استهلاك الطاقة يتم حرق المزيد من الغلوكوز وينخفض ​​مستوى السكر في الدم. كما أن ممارسة الرياضة تسهل فقدان الوزن.

إذا كنت قد مارست القليل من الرياضة أو لم تمارس أي رياضة حتى الآن، فلا داعي للإفراط في ممارستها، مثلا ابدأ بالمشي لمسافات قصيرة أو صعود الدرج بدلا من المصعد، ثم زد نشاطك تدريجا مع استشارة الطبيب.

استخدم المحليات الصناعية بدلا من السكر

بينما يعمل السكر على رفع مستوى السكر في الدم، لا يحتوي المُحلي الصناعي على أي كربوهيدرات أو سعرات حرارية تؤثر على مستوى السكر في الدم. لذلك فإن مستوى السكر في الدم لا يتغير بالمحليات.

من المحليات الخالية من السعرات السكرين (Saccharin) والأسبارتام (Aspartame) والستيفيا (Stevia).

تبل أطباقك بالقرفة

تعتبر القرفة من أكثر الأغذية فعالية في خفض نسبة السكر في الدم، ويمكن أن يؤدي الاستهلاك المنتظم للقرفة إلى خفض نسبة السكر في الدم بشكل ملحوظ. و لكن يجب استشارة الطبيب، وعدم تعديل أو إيقاف علاج السكري.

يمكنك إضافة القرفة إلى الشاي أو القهوة، وحبوب الصباح وسلطة الفواكه.

ما الفواكه المناسبة لمريض السكري؟

‫توصي الجمعية الألمانية للسكري المرضى ‫باختيار أصناف الفواكه التي تحتوي على السكر بكميات قليلة مثل التفاح ‫والتوت، مع الإقلال من الفواكه المحتوية على كميات كبيرة من السكر مثل ‫الموز والعنب، وذلك لتجنب ارتفاع مستوى السكر بالدم.

‫و أضافت الجمعية أنه ينبغي أيضا الإقلال من الفواكه المجففة لاحتوائها ‫على السكر بنسبة عالية، شأنها في ذلك شأن مربى الفواكه، حيث ينبغي النظر ‫إلى هذه الأغذية باعتبارها حلويات.

‫و بشكل عام ينبغي على من يرغب في اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن تناول ‫3 حصص من الخضروات وحصتين من الفواكه يوميا، علما بأنه يمكن تقدير ‫حجم الحصة بكمية مناسبة لليد كثمرة تفاح متوسطة الحجم مثلا.

إن كنت تعاني من الإصابة بمرض السكري، من المهم أن تقوم مع طبيبك أو أخصائي تغذية في وضع خطة تساعد في ضبط مستويات السكر لديك، الأمر الذي من شأنه أن يساعدك في السيطرة على المرض ومضاعفاته.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى