الطبيعة

تسونامي – الخطر القادم من الأعماق

يعتبر التسونامي من أكثر الظواهر الطبيعية فتكًا على وجه الأرض. تصل سرعة موجات المد إلى 800 كيلومتر في الساعة على البحر و يبلغ ارتفاعها الى أمتار بالقرب من الساحل. على الرغم من أنظمة الإنذار المبكر، لا تكاد توجد أي حماية لسكان المناطق الساحلية.

تعتبر موجات تسونامي، وهي موجات مد بحري كبيرة يصل طولها إلى عدة مئات من الكيلومترات، من أكثر الظواهر الطبيعية تدميراً. وبشكل عام، تنجم عن الزلازل البحرية أو الانهيارات الأرضية وتنقل الطاقة المنبعثة هناك بسرعة مئات الكيلومترات في الساعة على مدى آلاف الكيلومترات إلى الساحل.

تأتي كلمة تسونامي من اللغة اليابانية وهي مكونة من “تسو”، أي ميناء و”نامي”، أي موجة. يعيش المزيد والمزيد من الناس في مناطق خطر مهددة بموجات المد في المناطق الساحلية التي يتقدم فيها التمدن بسرعة. كيف يمكن تقييم خطر التسونامي بشكل أفضل في المستقبل؟ كيف يمكن لسكان الساحل الاستعداد وحماية أنفسهم بشكل أفضل؟ بلغت موجات المد المدمرة في إندونيسيا عام 2004 و اليابان عام 2011 ارتفاعًا بنحو 13 مترًا.

مقالات ذات صلة

قد يعجبك أيضا .. 7 نصائح وقائية من اليابان لتجنب عدوى فيروس كورونا الجديد

7 نصائح وقائية من اليابان لتجنب عدوى فيروس كورونا الجديد

بفضل تسجيلات الفيديو العديدة بالإضافة إلى الأبحاث في عين المكان، تمكن العلم من اكتساب خبرة أفضل حول موجات تسونامي وديناميتها. وأصبح مؤكدا أنه حيث يحدث تسونامي مرة واحدة ، سيكون هناك المزيد منها. منذ الأحداث المأساوية في عامي 2004 و 2011 ، حاول باحثو كارثة تسونامي اكتشاف ما يمكن أن يؤدي إلى وقوع كارثة في أقرب وقت ممكن. استنادًا إلى مسح للناجين من تسونامي وباستخدام المحاكاة ثلاثية الأبعاد، أعاد العلماء بناء كيفية انتشار أمواج تسونامي في منطقة ما وما هي القوى المادية الناجمة عنها.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى