طب و صحةكورونا

متى نعود للحياة الطبيعية؟ رئيس مودرنا يجيب ..

تحدث نوبار أفيان، رئيس مجلس إدارة مودرنا، في مقابلة لـCNN بالعربية ضمن برنامج “شربل يستقبل”، وسلّط الضوء على أحدث التطورات التي حدثت فيما يتعلق بلقاح الشركة ضد فيروس كورونا، مجيباً على أسئلة كثيرة منها متى نعود للحياة الطبيعية؟ الموعد المتوقع لعودتنا إلى الحياة الطبيعية، إضافة إلى الجرعة اللازمة من اللقاح، بجانب مدة المناعة ضد فيروس كورونا بعد تلقي اللقاح.

إذا، فإن الوضع الطبيعي والمعتاد الجديد سيصلح مواطن الخلل التي كانت موجودة في الماضي. لكن إذا كان الوضع الطبيعي مثقل بالعيوب، فلماذا نعده طبيعيا ومعتادا؟ وماذا نقصد بعودة الحياة إلى طبيعتها؟ ولو نظرنا مثلا في المعاجم، سنجد أن مرادفات طبيعي هي السوي أو المطابق للقياس أو النمطي أو غير المخالف للقاعدة أو المعتاد.

وذكر الفيلسوف تشارلز سكوت في إحدى محاضراته أن كلمة “سوي” تنطوي على التسلط أو الحق في التمييز والتفريق. وتحولت الكلمة من مجرد وصف إلى ادعاء الحق في تصنيف الآخرين.

قد يعجبك أيضا .. هذا ما يفعله كورونا بجسم الإنسان بعد الشفاء التام

هذا ما يفعله كورونا بجسم الإنسان بعد الشفاء التام

و هذا يعني أننا نصنف الآخرين بناء على مبدأ يتبناه معظم الناس، مثل “معظم الناس مغايرو الجنس”، ليصبح هذا المبدأ هو المعتاد أو القياسي وكل ما يخالفه هو غير سوي، ومن ثم أقل من السوي.

و أحيانا لا يكون المعيار “الطبيعي” هو الأفضل، فإن السمنة أمر معتاد في الولايات المتحدة، لكن الأطباء يشجعون المرضى على مخالفة المعتاد في هذا الصدد.

و يقول عالم الاجتماع ألان هورويتز، إن المشكلة أنه لا توجد في معظم الأحيان قواعد أو معايير نستدل بها على الأوضاع الطبيعية أو السوية. ولهذا، فإن البعض يعرفّون الطبيعي والمعتاد بأنه السمة التي يتميز بها معظم الناس أو السلوكيات النمطية التي يمارسها معظم الناس. لكن هذا التعريف قد يستدرجنا إلى تقبل ظواهر لمجرد أنها شائعة إحصائيا.

إذ كان معظم المواطنين في ألمانيا النازية على سبيل المثال، يؤيدون سياسات التمييز العنصري والإبادة الجماعية في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن العشرين، فهل كانت النازية فلسفة “سوية” تصلح ليتبناها البشر؟

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى