برامج متفرّقة من DW (عربية)ثقافات

سباق زلاجات الكلاب في النرويج

يعتبر سباق “فينماركسلوبيت” أقسى و أطول سباق لزلاجات الكلاب في أوروبا. يشارك في السباق بن فويغت من برلين وهانا ليريك ابنة العشرين من النرويج. لكن الأمور لا تسير كما هو مخطط لها في هذا السباق.

سباق زلاجات الكلاب في النرويج

المتسابقون يتحدون درجات الحرارة القارسة والعواصف ونقص النوم. يعتبر سباق “فينماركسلوبيت” بالنسبة للنرويجيين بمكانة دورة فرنسا الدولية للدراجات بالنسبة للفرنسيين. يتم نقل السباق بشكل مباشر في التلفاز. العواصف الشديدة وهطول الثلوج الجديدة والانخفاض المفاجئ في درجات الحرارة يمكن أن تحدث في أي لحظة، و على سائقي الزلاجات، أو الموشير كما يسمون هنا، مواجهتها بمفردهم. عليهم أن يقرروا متى وأين يأخذون استراحاتهم. يسمح بانطلاق حتى 14 كلباً لكل فريق، ومن أجل الفوز يجب أن تعبر على الأقل ستة من كلاب الهاسكي خط النهاية. ظروف قاسية. لهذا السبب يتدرب بن فويغت من أغسطس و حتى مارس مع كلابه كل يوم. ويقوم بذلك منذ عشر سنوات، عندما هاجر مع زوجته إلى النرويج. في مكان سكنهم الحالي في لونغ فيورد بوتن لديهم 35 كلباً.

تمارس هانا ليريك قيادة الزلاجات منذ طفولتها. والدتها سائقة زلاجة أيضاً، وفي سن الرابعة شاركت هانا بمفردها في أول مسابقة لزلاجات الكلاب. في عام 2018 كانت أصغر متسابقة في تاريخ “فينماركسلوبيت” و تعتبر حالياً مرشحة قوية للفوز بالسباق. موهبتها أعطت مردودها، فهي تتلقى تمويلاً كواحدة من أفضل سائقات زلاجات الكلاب في العالم. ابنة العشرين سنة أصبحت النجمة الجديدة في النرويج.

يرافق هذا الوثائقي الاثنان أثناء التدريب وخلال السباق. نتعرف على أوجه التفاعل بين الإنسان والحيوان ومدى أهمية مراعاة احتياجات الكلاب.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى