الفضاءبرامج أخرى للجزيرة الوثائقية

العواصف الشمسية : الخطر المحير

على نحو متزايد تهدد العواصف الشمسية الهائلة التي لا يمكن التنبؤ بها إمدادات و شبكات التيار الكهربائي لدينا. قامت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا ببناء مسبار فضائي لدراسة أسباب ظواهر العواصف المحيرة من الفضاء.
الخطر القادم من الفضاء


ترسل لنا الشمس الضوء والطاقة، وتمكننا من الحياة و النمو. لكنها تعتبر مصدر قلق كبير للعلماء أيضا. لأنه مرارًا وتكرارًا وعلى فترات غير منتظمة تصل إلى عدة سنوات – تطلق عواصف بلازما ضخمة بكتل هائلة من الجسيمات عبر الكون دون سابق إنذار. حدثت آخر عاصفة شمسية كبرى في عام 2017، ولكنها لم تصب الأرض لحسن الحظ. وذلك بخلاف ما وقع في عام 2003، عندما انطفأت الأضواء في مالمو بالسويد بسبب الجهد الزائد في المحولات، و فقدت اليابان الاتصال بقمرين صناعيين.

قد يعجبك أيضا .. العاصفة الشمسية وسحر السماء – رحلة شتوية إلى الشفق القطبي

في عام 1989 ، تسببت العواصف الشمسية في انقطاع التيار الكهربائي لمدة ست ساعات في كندا، ما أدى إلى توقف إمدادات التدفئة في المنطقة في عز فصل الشتاء. العواصف الشمسية لا يمكن التنبؤ بها بعد. لذلك قامت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا ببناء مسبار فضائي ليقترب من الشمس بمسافة غير مسبوقة.

مقالات ذات صلة

من المفترض أن يستكشف الغلاف الجوي الخارجي، هالة الشمس، و يجمع البيانات العلمية لمدة سبع سنوات. يشارك خبراء من دول مختلفة في هذه المهمة مثل عالم الفيزياء الفلكية الألماني فولكر بوتمر. وفي الوقت نفسه، أرسلت وكالة الفضاء الأوروبية أيضًا مسبارًا إلى الشمس. يوضح هذا المسبار مدى جدية العلماء في هدفهم المشترك: وهو فهم أفضل للشمس وكيفية حدوث عواصفها.

تعد العواصف الشمسية نتيجة ثانوية للأيونات والإلكترونات المنبعثة من الشمس والتي تصطدم بكوكبنا بسرعات كبيرة. و غالبا ما نكون محميين من الإشعاع الشمسي على الأرض، بفضل الحقول المغناطيسية الطبيعية لكوكبنا أو الغلاف المغناطيسي.

ومع ذلك، يمكن أن تحدث العواصف الشمسية أو المغناطيسية الأرضية في الفضاء ضررا على أنظمة الأقمار الصناعية وعمليات المركبات الفضائية إذا وصلت إليها دون سابق إنذار.

وحتى وقت قريب، اعتقد العلماء أن هذه العواصف تندلع في منطقة الفضاء حول الأرض حيث لم تعبر مباشرة المسارات مع الأقمار الصناعية. و وفقا لمركز التنبؤ بالطقس في الولايات المتحدة، يمكن أن يكون للعواصف الشمسية القوية تأثير كارثي على أنظمة الطائرات وشبكات الطاقة وانقطاع الكهرباء”.

ويمكن أن تؤثر العواصف الضعيفة على الحيوانات، التي تعتمد على بوصلاتها الداخلية للتنقل على سطح الكوكب.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى