طب و صحة

ما أفضل الأغذية عليك تناولها في وجبة السحور ؟

تعد وجبة السحور مهمة للغاية لصحة الصائم و جسمه، و هي تزوده بالطاقة خلال نهار الصيام، و كذلك بالماء لترطيب جسمه و الحفاظ على حيويته و نشاطه.

و يجب أن يحتوي السحور على جميع العناصر الغذائية الأساسية حتى يتمكن الصائم من المضي براحة خلال اليوم، إذ ستمنح هذه العناصر الغذائية الأساسية الجسم ما يكفي من القدرة على تحمل الجوع و العطش طوال اليوم.

الماء

مع أن هذا العنصر بديهي، لكن قد تنسى شربه على السحور وتركز على شرب العصير. و يفضل أن تشرب هذه الكمية على جرعات، يعني قبل بدء السحور كوبا، و مع الطعام، ثم بعد ختام الوجبة، حتى لا تشعر بالانتفاخ و الانزعاج.

الشوفان

يُعد الشوفان من الحبوب الكاملة المفيدة والمغذية، كما أنه من الخيارات التي تناسب وجبة السحور. حيثُ يحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي تعود على الجسم بالفائدة.

قد يعجبك أيضا .. مقال – 5 نصائح لإنقاص الوزن في رمضان

مقال – 5 نصائح لإنقاص الوزن في رمضان

البيض

مليء البروتين، وغني بالفيتامينات والعناصر الغذائية، ويساعدك في الشعور بالشبع. و يمكنك تناول البيض مسلوقا، أو مقليا مع كمية قليلة من زيت الزيتون أو صنع عجة مع السبانخ. و تذكر أن لا تضيف الملح للبيض، و أن تقلل كمية الدهن عند قليه.

الدجاج

يعطيك لحم الدجاج البروتين، و هو خفيف مقارنة مع اللحوم الحمراء. ويمكن تناوله مسلوقا أو مشويا، لكن لا تتسحر على دجاج مقلي.

السمك

السمك غذاء خفيف، عند تناوله مشويا، أو مطهوا على البخار. و أيضا نؤكد عليك أن لا تتناوله مقليا، لأنه قد يسبب لك الانزعاج و العطش.

المكسرات

تعطيك البروتينات، فضلا عن أنها غنية بالطاقة، وعليك تناول كمية صغيرة من الأنواع غير المملحة بتاتا -على السحور- مثل بضع حبات من الكاجو غير المملح. أما المكسرات التقليدية فهي غنية بالملح وستسبب شعورك بالعطش.

الخبز

الخبز مصدر رائع للكربوهيدرات، يُمكن أن يوفر الخبز الأسمر المصنوع من الحبوب الكاملة العديد من العناصر الغذائية المفيدة للجسم في فترة الصيام. حيثُ إنه يُساعد على صيام سهل وجيد.

أغذية وأشربة ينصح بتجنبها على السحور:

  • الطعام المقلي، فهو غني بالسعرات الحرارية، ويسبب العطش.
  • المخلات والموالح.
  • العصائر، صحيح أنها تمدك بالماء، لكنها غنية بالسكر، وعند الإفراط في تناولها قد تسبب زيادة الوزن.
  • الحلويات، فهي تعيق جهودك للتحكم بالوزن وتسبب العطش.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى