طب و صحةكورونا

أعراض تشير إلى أنك قد أصبت بكورونا دون علمك !

كوفيد-19 هو المرض الناجم عن فيروس كورونا المُستجد المُسمى فيروس كورونا-سارس- 2. و قد اكتشفت المنظمة هذا الفيروس المُستجد لأول مرة في 31 كانون الأول/ ديسمبر 2019، بعد الإبلاغ عن مجموعة من حالات الالتهاب الرئوي الفيروسي في يوهان بجمهورية الصين الشعبية.

هل أصبت بفيروس كورونا المستجد المسبب لكوفيد-19 دون أن تعلم؟

نبدأ مع 7 أعراض قد تبدو عامة و غير مرتبطة بكوفيد-19 عليك ملاحظتها، و لكنها قد تشير إلى إصابتك بكورونا:

  • التهاب الملتحمة،

أو كما يعرف أيضاً بـ «العين الوردية» هو التهاب في ملتحمة العين (الطبقة الخارجية للعين والسطح الداخلي للجفن.

  • الإسهال.

الاسهال (Diarrhea) يستخدم هذا المصطلح للدلالة على ناتج عمل الأمعاء (براز) ذي الطابع المائي و الرخو.

قد يعجبك أيضا .. مقال – إليك أفضل الأطعمة للتغلب على الإمساك

مقال – إليك أفضل الأطعمة للتغلب على الإمساك

  • فقدان الشهية.

فقدان الشهية العصبي ـــ يُسَمَّى عادةً بفقدان الشهية — هو اضطراب الأكل الذي يَتَّسِم بفقدان الوزن غير الطبيعي، والخوف الزائد من اكتساب الوزن

  • آلام البطن.

 

  • التعب.
  • ضبابية الدماغ

لا تعد ضبابية الدماغ حالةً طبيةً، وإنما مصطلح يطلق على عدة أعراض تؤثر على قدرة المرء على التفكير، وقد تظهر ضبابية الدماغ بسبب عدة عوامل. ضبابية الدماغ هو التشويش الذهني الذي يعيق قدرتنا على التفكير أو تذكر الأشياء اليومية.

  • تلون الجلد أو تورم الأطراف أو الحكة أو الطفح الجلدي، قد تكون من الأعراض الجلدية لفيروس كورونا.

إذا كنت تشك في إصابتك بكورونا فاستشر الطبيب، و حافظ دائما على معايير التباعد الاجتماعي و النظافة الشخصية وارتداء الكمامات، وفق الإرشادات الصحية في بلدك.

هل يمكن تخفيف قواعد التباعد الاجتماعي لدى من تلقوا التطعيم؟

التسريع في وتيرة التلقيح ضد فيروس كورونا يمكن أن يمهد الطريق للعودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية.

يمكن تخفيف قواعد التباعد الاجتماعي و وضع الأقنعة الواقية لمن تلقوا التطعيم، حسب وكالة الاتحاد الأوروبي للوقاية من الأمراض  (European Centre for Disease Prevention and Control).

و قال المركز  في مجموعة من الإرشادات المنشورة، إنه عندما يلتقي الأفراد الذين تم تطعيمهم بالكامل بأفراد آخرين تم تطعيمهم بالكامل، يمكن التخفيف من قواعد التباعد الاجتماعي و  ارتداء أقنعة الوجه.

كما يمكن تخفيف القواعد حتى عندما يلتقي أشخاص تلقوا التطعيم بآخرين لم يتلقوه بعد، طالما لا توجد عوامل خطر للإصابة بمرض خطير أو انخفاض فعالية اللقاح لدى أي من الحاضرين. كما أن خطر الإصابة بالفيروس من شخص تم تطعيمه منخفض أيضا.

 التقويم الزمني لمريض كورونا

 التقويم الزمني لمريض كورونا
التقويم الزمني لمريض كورونا

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى