برامج متفرّقة من DW (عربية)ثقافات

عودة إلى مدينة الأشباح بريبيات بعد 35 عامًا

كارثة مفاعل تشيرنوبيل

كارثة مفاعل تشيرنوبيل هي واحدة من أسوأ الحوادث النووية في التاريخ. حدث ذلك في 26 أبريل / نيسان 1986. نعود بعد 35 عامًا إلى مدينة الأشباح بريبيات Pryp’yat’ في شمال أوكرانيا مع بعض الناجين من الكارثة.

هؤلاء الأشخاص نجوا من كارثة تشيرنوبيل: مهندس مسؤول ساعد في بناء المفاعل، وطبيب كان يعمل في قسم الولادة بالمستشفى المحلي، وفتاة كانت تبلغ من العمر 11 عامًا تم إجلاؤها من بريبيات عام 1986، ورجل إطفاء كان يعمل في المبنى رقم 4 ـ وضابط كان مسؤولا عن إزالة النفايات المشعة من سطح المفاعل.

يعودون الآن إلى منازلهم المهجورة لأول مرة وتعود معهم الذكريات النابعة من قصصهم الشخصية التي تربطهم بالكارثة والصدمة النفسية. سنجمع أجزاء من هذه القصص كي نسترجع ما حدث يوم الكارثة. كان على رجال الإطفاء وأفراد الجيش المعروفين باسم ليكفيداتوري أي مُصفّي كارثة تشيرنوبيل النووية، المخاطرة بحياتهم للسيطرة على الوضع، وبالتالي إنقاذ أوروبا والعالم من عواقب أسوأ. نجا عدد قليل فقط في تلك المهمة. هذا الفيلم الوثائقي المليء بالعواطف يروي القصص الصغيرة المرتبطة بهذه الدراما التاريخية الكبيرة – و تتخلله لقطات أرشيفية لم تعرض من قبل كان أهالي بريبيات قد أخفوها في منازلهم.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى