برامج أخرى للجزيرة الوثائقيةعلوم وتكنولوجيا

سيارات نظيفة ولكن

يتوقف مدى كون السيارات الكهربائية صديقة للبيئة على استخدام محطات توليد الكهرباء للطاقة النظيفة.

باختصار، السيارات الكهربائية جيدة فقط بقدر نظافة الكهرباء التي تشحنها. (ومصدر الوقود أيضًا يؤدي دورًا في حالة السيارات العادية. فعلى سبيل المثال، البنزين المشتق من رمال القطران أكثر تلويثًا للهواء من ذاك المشتق من معظم مصادر البترول الأخرى). وفي حالة غياب كهرباء نظيفة، فإن السيارات الهجينة التي تستطيع قطع مسافة 50 ميلًا أو أكثر باستخدام جالون واحد من البنزين تولِّد أقل الانبعاثات.

على أية حال، لا تزال السيارات الكهربائية تمثل أقل من 1% من مبيعات السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية، ونسبة أقل من ذلك من أسطول السيارات العالمي الذي يقترب اليوم من ملياري سيارة. لذا، فليس ثمة ما يدعو للقلق الآن حول فوائدها البيئية، والتي تحيط بها الشكوك حتى الآن إلى أن تتخلى المزيد من محطات توليد الكهرباء عن استخدام الفحم الحجري. أما العودة الحالية إلى السيارات الرياضية متعددة الأغراض التي تستهلك وقودًا أكثر بكثير مما تستهلكه السيارات الأخرى، والتي حث عليها انخفاض أسعار البنزين، فهي مؤشر أشد إثارة للقلق إزاء التغيرات المناخية المستقبلية. لكن ربما بحلول الوقت الذي تصبح فيه السيارات الكهربائية واسعة الانتشار، يكون التلوُّث الناجم عن توليد الكهرباء قد أصبح معدومًا.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى