برامج أخرى للجزيرة الوثائقيةثقافات

للواحات قصة – واحة درعة المغرب

واحة درعة بالمغرب هي موطن لحضارة عُرفت عبر التاريخ، مجد يشهد به شموخ نخيلها، هندسة قصباتها، وهي اليوم تعيش من فلاحة بسيطة وسياحة مزدهرة، تُمكِّن سكان درعة من مقاومة الجفاف و التصحر.

وادي درعة، أطول أنهار المغرب، 1,100 كم، ينبع من جبال الأطلس الكبير بالمغرب، ليتجه جنوب-شرقاً حتى تاگونيت ثم يتجه غرباً قاطعاً الصحراء ليصب في المحيط الأطلسي شمال طان طان. القسم الأخير من النهر بعد تاگونيت غالبا ما يجف في معظم السنة ماعدا في الخمسين 50 كيلومتر قبل مصبه في فم درعة، شمال طانطان وجنوب گلميم.

يشتهر وادي درعة بأنه سلة تمور المغرب. فينمو في الوادي 18 نوعاً من التمور. والفاكهة والخضر هي المحاصيل الرئيسية ولكن الحنة هي منتج معروف في المنطقة. وتتطلب الزراعة عمالة كثيفة إذ تقوم على حقول مصطبية. الساقية (الترعة) تنقل الماء من النهر إلى الحقول. ومثل بعض الواحات الأمازيغية القديمة الأخرى في شمال أفريقيا (سيوة، الكفرة، ورقلة) يشتهر وادي درعة بنظام القطارة، وهو نظام متقدم للري بقنوات تحت الأرض.

مقالات ذات صلة
تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى