برامج أخرى للجزيرة الوثائقيةثقافات

بيبسي في مواجهة كوكاكولا

كوكاكولا وبيبسي اثنان من الجبابرة حوّلا العالم إلى ساحة معركة، بيبسي المنافس الأبدي في مقابل الشركة الرائدة في السوق كوكاكولا ومشروباتها الغازية الأسطورية التي تستهلك مليار مرة في اليوم، عملاقان تبلغ قيمة كل منهما عشرين مليار يورو يربطهما صراع بالغ من العمر مائة عام.

يختلف العالم حول “بيبسي” و”كوكاكولا” كاختلافه على أفضل أندية كرة القدم، في وقت تستخدم فيه الشركتان تركيبة كيميائية متشابهة. لكن الأغرب هو أن كل محب لمشروبه متأكد من اختياره، في حين لا يَعرف سببا ملموسا لذلك.

اليوم تعتبر علبة الكولا الحمراء واحدة من أكثر المنتجات شعبية في العالم. فعلى مدار تاريخها اتبعت كوكاكولا نهج “اللعب النظيف”. فاهتمت بالعزف على وتر الحنين و السعادة في إعلاناتها، و كونها شريكا في مناسبات العائلة و “لمة” الأصدقاء، و اهتمت بالتسويق لنفسها بوصفها علامة تجارية في حملات إعلانية حققت نجاحا ضخما.

مقالات ذات صلة

ركزت كوكاكولا بشكل أكبر على صناعة المشروبات، ولم تتطرق إلى الدجاج المقلي وشرائح البطاطس كمثيلتها لإدراكها أن الصودا ستظل الأهم في مبيعات قيمتها 81 مليار دولار في أميركا فقط، لتتفوق على مبيعات المياه المعدنية بنحو أربعة أضعاف.

السوق الذي تركته بيبسي إلى كوكاكولا جعلها أكثر إبداعا واهتماما بأصالتها من جهة، ووجهها الشاب دوما من جهة أخرى بعدما طاردت جيل الألفية بنكهات عصرية كالليمون والبرتقال، وهو ما تحاول بيبسي اللحاق به في العامين الماضيين.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى