طب و صحة

أطعمة التي يجب عليك تناولها بعد سن الخمسين

تعود أهمية إدراج العنب في النظام الغذائي لمن تجاوزوا سن الخمسين، لاحتوائه على أكثر من 1600 مادة مغذية تضمن الحفاظ على صحة القلب و المفاصل و العينين و الدماغ.

يتطلب التقدم في السن إيلاء النظام الغذائي المزيد من الاهتمام، و لا سيما أن الاختيار الصائب للطعام يوفر العناصر الأساسية التي من شأنها أن تساعدك على تشكيل خلايا جديدة في الجسم، و الحفاظ على الصحة الجسدية والنفسية. و في تقرير نشره موقع “غود هاوس” (goodhouse) في نسخته الروسية، استعرضت الكاتبة فيرا إيرماكوفا قائمة الأطعمة الصحية التي يجب تناولها قدر الإمكان بعد تجاوز سن الخمسين.

الشمندر

تناول الشمندر من شأنه أن يعزّز الطاقة في الجسم، فضلا عن تحسين وظائف الدماغ والحفاظ على صحة القلب. بالإضافة إلى ذلك، تساعد العناصر التي يحتويها هذا المنتج على خفض ضغط الدم و تمدد الأوعية الدموية.

بذور زهرة دوار الشمس

تحتوي بذور دوار الشمس على كميات كبيرة من فيتامين “سي” و”إي” اللازمة للحفاظ على الشباب وجمال البشرة. و لا يقتصر الأمر على ذلك فقط، حيث تساعد هذه البذور على محاربة الجذور الحرة، المعروفة كونها السبب الرئيسي للشيخوخة. بذور دوار الشمس تساعد في محاربة الشيخوخة.

البيض

لا يختلف اثنان حول أهمية تناول البيض في جميع المراحل العمرية، خاصة بعد تجاوز سن الخمسين، حيث تساعد العناصر الموجودة فيه على حماية صحة الدماغ و الحفاظ على الوظيفة الإدراكية في سن الشيخوخة. و بالإضافة إلى ذلك، يعدّ البيض مصدرا للبروتين، و هو عنصر لازم لدعم كتلة العضلات.

قد يعجبك أيضا .. مقتطف – هل تناول الموز والبيض معا يقتل الانسان؟

مقتطف – هل تناول الموز والبيض معا يقتل الانسان؟

البقان

يحتوي هذا النوع من المكسرات على كميات كبيرة من الدهون غير المشبعة والستيرولات النباتية ومضادات الأكسدة الخاصة الفلافونويد، وذلك ما يجعلها مفيدة لصحة القلب. بشكل عام، يضمن تناول كمية قليلة من جوز البقان تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب بشكل كبير.

البروتينات

يعتبر الفقدان السريع لكتلة العضلات من المشاكل الشائعة بين الذين تجاوزوا سن الخمسين. ولتجنّب مشاكل مماثلة يُنصح بإدراج الكثير من الأطعمة التي تحتوي على البروتين في النظام الغذائي، بما في ذلك منتجات الألبان مثل الزبادي و الفطر الهندي ومصل اللبن، دون تجاهل عامل أهمية ممارسة الرياضة.

الخضر

مع التقدم في السن تزداد حاجة الجسم للكالسيوم الذي يتوفر بكميات كبيرة في السبانخ والبروكلي والكرنب والخس الأخضر. ولذلك، يعتبر تناول سلطة خضراء على العشاء من الأطباق المثالية.

الفاصوليا

يساعد تناول الفاصوليا على تخفيض خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني وارتفاع الكوليسترول و أمراض المعدة. إلى جانب ذلك، تضمن الفاصوليا تزويد الجسم بكميات كبيرة من الألياف النباتية، التي يحتاجها المرء في جميع مراحل حياته، خاصة بعد سن الخمسين.

الطماطم

يدرك الجميع أن الطماطم تعد من المنتجات التي تساعد على منع تكون التجاعيد، نظرا لأنها غنية بالليكوبين، و هو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية التي تحمي البشرة من التلف و التجاعيد المبكرة. بناء على ذلك، ينبغي تناول الطماطم و معجون أو عصير الطماطم في الكثير من الأحيان.

الفطر

تعاني العديد من النساء بعد انقطاع الطمث الذي غالبا ما يحدث بين سن 51 و53، من زيادة هشاشة و ضعف العظام. و هذا يستوجب التعامل معه بتناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم و فيتامين “دي”، وهي عناصر تتوفر بكميات كبيرة في الفطر. بشكل عام، ينصح بتناول الفطر خلال فصل الصيف و الشتاء عند مواجهة نقص في فيتامين “دي”.

الخوخ

يعتبر الخوخ من المنتجات التي يعود تناولها بفائدة على صحة العظام و قوتها. و في هذا الصدد، يساعد تناول 5 أو 6 حبات من الخوخ بشكل يومي على منع فقدان كتلة العضلات.

العنب

تعود أهمية إدراج العنب في النظام الغذائي لمن تجاوزوا سن الخمسين، لاحتوائه على أكثر من 1600 مادة مغذية تضمن الحفاظ على صحة القلب و المفاصل و العينين و الدماغ، كما أن تناول حصة واحدة من العنب يزود الجسم بحوالي 90 سعرة حرارية.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى