برامج متفرّقة من DW (عربية)علوم وتكنولوجيا

هل سيكون الماء، مصدر الطاقة في المستقبل ؟

يحترق الهيدروجين الأخضر، أو ما يسمى بالغاز البيئي، بشكل نظيف. و من المفترض أنه سينقذ العالم من الاحتباس الحراري. فهل سيساعد على حماية المناخ، أم سيأخذنا في طريق خاطئ يكلف المليارات؟ هل سيكون الماء، مصدر الطاقة في المستقبل ؟

يعتبر الهيدروجين الأخضر وسيلة سحرية لتحقيق الحيادية المناخية. لكن تقنية تصنيعه لا تزال غير متطورة بعد، وإنتاجه يتطلب كميات من الكهرباء الخضراء أكثر مما هو متاح حتى الآن. لا يزال الهيدروجين العادي يصنّع بشكل حصري تقريباً من الغاز الطبيعي، مما يخلف غازات دفيئة كثاني أكسيد الكربون. أما الهيدروجين الأخضر فهو نظيف، و يتم الحصول عليه من الماء باستخدام الكهرباء الخضراء. المبدأ معروف منذ زمن بعيد.

تحت أشعة أكبر شمس اصطناعية في العالم، في مقر مركز الطيران والفضاء الألماني في يوليش في ولاية شمال الراين ويستفاليا، تجري محاولات لتصنيعه من دون كهرباء، وباستخدام الضوء فقط. إذا نجح الأمر، سيصبح بالإمكان إنتاج الغاز الثمين بكميات كبيرة في البلدان المشمسة. يستخدم الهيدروجين حالياً كمصدر للطاقة في الحافلات والقطارات والسيارات، وقريباً في الطائرات أيضاً. الصواريخ تطير أيضاً باستخدام هذا الغاز، وهناك غواصات ألمانية تبحر باستخدامه بدون ضجيج.

بدأت شركات صناعة الطائرات والصلب والشاحنات باستثمار الملايين في هذا المجال. هي تعول على فورة الهيدروجين وعلى مستقبل محايد مناخياً. في المقابل يحذر المنتقدون من سلوك هذا الطريق الخاطئ و يرون أنه هدر للمليارات دون فائدة.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى