مغامرات

أن تعيش في سيارة وسط الغابات

هل تساءلت يومًا عن معنى السعادة في حصولك على أساسيات الحياة من طبق رز و فرشة نوم و قارورة ماء بجهد و تعب، عن متعة الجلوس برفقة الكون عوضًا عن وجودك في المدينة بين الناس؟

انطلق عبدالله السلمي في رحلة عبر غابات أستراليا في سيارته الكورولا بوكس، تاركًا خلفه مدينة ملبورن حبيسة حظرها الكليّ ليعيش وحده حياة البريّة. و هناك تسنى له أن يعرف نفسه، و يعيش قدرة الإنسان المذهلة على التكيُّف و البقاء و الاكتفاء.

هذا الفلم من إنتاج شركة «ثمانية» للنشر و التوزيع، كل إنتاجهم يُصنع بحب من مدينة الرياض.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى