الثلاثاء , يونيو 25 2019
الرئيسية / طب و صحة / مقال – الأخطاء الشائعة في علاج الانفلونزا

مقال – الأخطاء الشائعة في علاج الانفلونزا

مقال – الأخطاء الشائعة في علاج الانفلونزا

السعال و سيلان الأنف و بحة في الصوت من علامات الانفلونزا التي لا ينجو منها إلا قلة، خاصة في الشتاء. ما يدفع البعض لتناول أدوية الانفلونزا، لكنها ليست مفيدة دوما. جولة مصورة للتعرف على الأخطاء الشائعة في علاج الانفلونزا.

تخفيض الحمى الخفيفة

تخفيض الحمى الخفيفة

تعد الحمى الخفيفة في حالات نزلات مفيدة وغير مقلقة، فارتفاع درجة حرارة الجسم يساعد على تنشيط الجهاز المناعي، ما يسرع القضاء على الفيروسات. وينصح خبراء الصحة بعدم تخفيض درجة الحرارة الجسم عندما تكون أقل من 39 درجة مئوية، لأن الحرارة تقتل الفيروسات والجراثيم وإذا ما خفضناها فإن ذلك يطيل مدة المرض. إذا زادت حرارة الجسم عن 39 درجة، فجيب استشارة الطبيب.

تخفيض الحمى الخفيفة
تخفيض الحمى الخفيفة

استعمال بخاخ الأنف لمدة طويلة

استعمال بخاخ الأنف لمدة طويلة

يلجأ الكثيرون إلى استخدام بخاخ الأنف أو القطرة لفترة طويلة، وهو تماما ما يحذر منه خبراء الصحة. فاستخدام هذه المواد أكثر من ثلاث مرات يوميا لمدة تزيد عن سبعة أيام، ربما يؤدي إلى خطر “الإدمان”، وينتج عن ذلك تضخم دائم للأغشية المخاطية في الأنف بمجرد ترك هذه المواد. والسبب هو أن الاستخدام المكثف لبخاخ الأنف يؤدي إلى تضيق الأوعية، فتبقى الأغشية المخاطية جافة ما يجعلها أكثر عرضة للبكتيريا والفيروسات.

استعمال بخاخ الأنف لمدة طويلة
استعمال بخاخ الأنف لمدة طويلة

تنظيف الأنف بشكل خاطئ

تنظيف الأنف بشكل خاطئ

لاشك أن تنظيف الأنف ضروري في حالات نزلات البرد. ولكن هنا لابد من مراعاة بعض الأمور، فالتمخط الشديد من فتحتي الأنف مضر. فمن خلال الضغط القوي على الأنف، يتم ضغط الفيروسات والمواد المخاطية إلى الجيوب الأنفية، ما يؤدي إلى سيلان أقوى، وقد ينتهي الأمر بالتهاب حاد في الجيوب الأنفية. ولذا ينصح خبراء الصحة أثناء تنظيف الأنف بإغلاق إحدى فتحتي الأنف والتمخط بحذر من الفتحة الثانية.

تتنظيف الأنف بشكل خاطئ
تنظيف الأنف بشكل خاطئ

تناول المضادات الحيوية

تناول المضادات الحيوية

في نزلات البرد المصحوبة بارتفاع درجات الحرارة، يلجأ البعض لتناول المضادات الحيوية. لكن هذه المضادات لا تؤثر على الفيروسات بل على البكتيريا فقط، وبالتالي فهي لن تشفي من نزلات البرد. لذا ينصح الأطباء بتناول المضادات الحيوية عند الإصابة بالتهاب اللوزتين أو الأمراض البكتيرية الأخرى والتي تحدث نتيجة لعدوى فيروسية، علما أن تناول المضادات الحيوية يجب أن يكون وفقا لاستشارة الطبيب.

تناول المضادات الحيوية
تناول المضادات الحيوية

الابتعاد عن حبوب الحلق المحلاة

الابتعاد عن حبوب الحلق المحلاة

تبدأ نزلات البرد لدى الكثيرين بحكة في الحلق وتنتهي بآلام مزعجة. وهنا يلجأ البعض لتناول حبوب مهدئة للحلق مصنوعة من الأعشاب لتخفيف حدة الآلام. ربما يحتاج البعض لتناول أكثر من حبة في اليوم. ولكن يجب الحذر من كثرة تناول الأقراص المحلاة فهي مضرة بالأسنان.

حبوب الحلق المحلاة
حبوب الحلق المحلاة

تناول الكثير من الأدوية

تناول الكثير من الأدوية

هناك الكثير من الأدوية الخاصة بالانفلونزا التي تباع بدون وصفة طبية. وهنا يجب توخي الحذر وعدم استعمال الكثير من الأدوية، فاستهلاك أدوية كثيرة في آن واحد قد يؤدي إلى إرهاق الجسم بتفاعلات غير ضرورية. والأفضل استشارة الطبيب قبل تناول الأدوية.

تناول الكثير من الأدوية
تناول الكثير من الأدوية

الذهاب إلى الساونا

الذهاب إلى الساونا

التعرق أثناء الإصابة بنزلة برد ربما يكون جيدا، لكن الأفضل أن يكون ذلك في السرير وليس في حمامات “الساونا”، فجلسات الساونا والتي تتطلب الانتقال من الجو الحار إلى البارد، تزيد من إجهاد الجهاز المناعي وتعيق عملية الشفاء.

الذهاب إلى الساونا
الذهاب إلى الساونا

شاهد أيضاً

دراسة – ما هي أضرار النوم أمام التلفزيون؟

دراسة – ما هي أضرار النوم أمام التلفزيون؟

توصلت دراسة حديثة إلى أن النوم أمام التلفزيون أو ضوء الغرفة قد يتسبب في الإصابة …