السبت , ديسمبر 14 2019
الرئيسية / طب و صحة / مقال – 10 أخطار صحيّة تنتظرك في الطائرة وكيف يمكنك تفاديها!

مقال – 10 أخطار صحيّة تنتظرك في الطائرة وكيف يمكنك تفاديها!

مقال - 10 أخطار صحيّة تنتظرك في الطائرة وكيف يمكنك تفاديها!

السفر جواً يمنح الشخص حرية الانتقال السريع من مكان الى آخر. لكن على رغم أن ركوب الطائرة هو أكثر أماناً من وسائل النقل الأخرى، كالقطار و السيارة و الباخرة، إلا أن هناك أخطاراً صحية قد تكون في انتظارك على متن الطائرة. أخطار صحيّة في الطائرة , هذه أهمها:

1- نقص الأوكسيجين:

تحتوي الطائرة على كميات مناسبة من الأوكسيجين تماثل تلك الموجودة في الطائرة وهي جاثمة على الأرض، لكن، و نظراً الى وجود الطائرة في الأعالي، فإن الضغط الجوي يقل ما يجعل الجسم عاجزاً عن امتصاص ما يكفي من الأوكسيجين اللازم للعمليات الحيوية، خصوصاً لعضو مهم كالدماغ، فيعاني بعض المسافرين الذين يتمتعون بصحة جيدة عوارض النقص التي تتمثل في الصداع، التعب، والإحساس بالدوخة. أما الذين يعانون في الأصل مشاكل تنفسية و دورانية أو قلبية، فإن نقص الأوكسيجين قد يعرّضهم لمضاعفات خطيرة، منها الأزمات القلبية و الدماغية.

ما هو الحـــل؟ ينـصح بنيل قسط كاف من الراحة قبل السفر، و تناول كميات وفيرة من السوائل، و تجنب المشروبات المنبهة.

2- تورّم الرجلين:

يسبب الجلوس في الطائرة لفترة طويلة من دون حراك الركودة الدموية في أوردة الطرفين السفليين، ما يؤدي الى تورّم في الساقين و القدمين. أيضاً، فإن القعود المديد في الطائرة يشجع على الإصابة بجلطة الأوردة العميقة عند بعض الأشخاص الذين يملكون استعداداً لذلك، خصوصاً الذين قطعوا عتبة الستين، ما قد يعرّضهم للجلطة الرئوية المهددة للحياة.

ما هو الحـــل؟ شرب كميات كافية من السوائل للحفاظ على سيولة الدم، و التحرك خلال الرحلة، وارتداء ملابس فضفاضة و جوارب خاصة، و تناول مميّعات الدم في حال وجود عوامل خطر.

قد يعجبك أيضا .. مقال – ما سر ترك ستائر نوافذ الطائرة مفتوحة عند الإقلاع والهبوط؟

مقال – ما سر ترك ستائر نوافذ الطائرة مفتوحة عند الإقلاع والهبوط؟

3- الجفاف:

الهواء الذي نتنشقه في صالون الطائرة يأتي من الخارج. من الهواء الساخن و من محركات الطائرة، و يتم تبريده ومن ثم ضخه الى قلب الطائرة، وهو هواء جاف رطوبته لا تتجاوز 10 في المئة، من هنا لا غرابة في أن يعاني المسافرون من الجفاف و من عواقبه التي يكون أبرزها الشعور بالتعب، خصوصاً في حال وجود أمراض مزمنة أو تناول أدوية معينة.

ما هو الحـــل؟ إن أفضل حل لتفادي الجفاف و عواقبه هو شرب كميات كافية من الماء قبل الصعود الى الطائرة، و وضع قطرات عينية لتفادي جفاف العين، وحبذا لو تم استعمال بخاخ مائي للأنف لترطيبه و حمايته من النزف. و بالطبع من الأفضل تجنّب القهوة و الشاي لأنهما يدران البول ويزيدان الجفاف.

4- انتفاخ البطن:

يشكو المسافرون في الطائرة انتفاخ البطن، وربما المغص نتيجة الغازات. وتحدث هذه المشكلة لأن كل الغازات الموجودة في الجسم تتمدد، بما فيها غازات الأمعاء.

ما هو الحـــل؟ اشرب الماء. تجنب الأطعمة المشهورة بإطلاقها الغازات. تناول مضادات الغازات إذا لزم الأمر. إذا كنت مضطراً فاذهب الى دورة المياه في الطائرة علك تتخلص منها.

5- نقص السمع:

تؤثر الضوضاء التي يسمعها الراكب خلال إقلاع الطائرة وهبوطها في التوازن بين الضغط في الأذن الوسطى و الضغط الخارجي، ما قد يؤدي الى قلة السمع وربما الى ذهابه موقتاً، و ربما الى المعاناة من آلام شديدة في الأذن.

ما هو الحـــل؟ التثاؤب، بلع الريق المتكرر، مضغ المسكة، وتجنب النوم أثناء الإقلاع والهبوط. إذا لزم الأمر، يمكن وضع سدادات الأذن.

لا تحاول إرغام نفسك على النفخ في المنديل للتخلص من المخاط، فهذا قد يسبب ضرراً بالغاً لطبلة الأذن.

6- ضعف حاسة التذوق:

تتراجع حاسة التذوق 30 الى 40 في المئة أثناء الطيران بفعل عوامل عدة، أبرزها تغيّر الضغط الجوي و الجفاف، ما يتسبب في نقص السمع بدرجة ملحوظة.

ما هو الحـــل؟ مضغ العلكة، استعمال رذاذ الأنف، تناول مضادات الاحتقان، وشرب الماء.

7- رائحة الفم الكريهة:

إن نقص الأوكسيجين في الطائرة و جفاف الفم ونقص اللعاب والضغوط العصبية تعتبر عوامل مشجعة لتكاثر ميكروبات الفم المسؤول الأول عن انبعاث الروائح الكريهة من الفم.

ما هو الحـــل؟ شرب الماء بكثرة وتناول أطعمة صحية و غسل الفم بكوب من الماء المضاف إليه مسحوق بيكربونات الصوديوم.

 

و أيضا .. مقال – لماذا تُخفف الإضاءة في الطائرة عند الإقلاع والهبوط؟

مقال – لماذا تُخفف الإضاءة في الطائرة عند الإقلاع والهبوط؟

8- الإمساك:

تعاني غالبية المسافرين هذه المشكلة بسبب قلة الحركة في الطائرة، و تناول الأغذية الخالية من الألياف، و قلة شرب السوائل.

ما هو الحـــل؟ التحرك من وقت الى آخر في قلب الطائرة. و شرب السوائل بكثرة و استهلاك الأطعمة الغنية بالألياف.

9- تفاقم المشكلات الصحية:

قد يساهم الوجود المباشر في الطائرة في تأزيم الحالة الصحية التي يعانيها بعض المرضى بسبب التغيرات الطارئة التي تحصل في درجة رطوبة الهواء و الضغط الجوي و قلة الحركة وقرب الركاب الشديد من بعضهم البعض.

و يعتبر مرضى القلب، ومرضى ارتفاع ضغط الدم، و مرضى السكري، و أصحاب الأمراض العقلية من أكثر الفئات تعرضاً لخطر الانتكاسة المرضية.

ما هو الحـــل؟ التقيد بتعليمات السفر الخاصة بكل فئة من المرضى لتفادي الوقوع في مطب الانتكاسات الصحية.

10- التقاط العدوى:

تعتبر بيئة الطائرة من الأسباب المسهّلة لانتقال العدوى بين الركاب.

ما هو الحـــل؟ اغسل يديك مراراً و تكراراً، خصوصاً بعد لمس الأدوات في الطائرة. لا تتكئ برأسك على نافذة الطائرة. لا تلمس وجهك. و لا تعبث بأنفك. لا تستعمل و سادات الطائرة و بطانياتها إلا إذا كنت متأكداً من أنها معقمة. حاول أن تحمل معك سائلاً معقماً لليدين.

شاهد أيضاً

تجنب وضع ساق على ساق عند الجلوس .. لهذه الأسباب

تجنب وضع ساق على ساق عند الجلوس .. لهذه الأسباب

الكثير منا يشعر بالراحة والاسترخاء عند وضع ساق على ساق عند الجلوس ، و لكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *