الثلاثاء , أكتوبر 24 2017
الرئيسية / طب و صحة / مقال – لن ترغب في أكل الوجبات الجاهزة و المعلبة بعد الإطّلاع على هذه الدراسة

مقال – لن ترغب في أكل الوجبات الجاهزة و المعلبة بعد الإطّلاع على هذه الدراسة

مقال - لن ترغب في أكل الوجبات الجاهزة و المعلبة بعد الإطّلاع على هذه الدراسة

هل تناولت خلال الساعات الماضية وجبة جاهزة أو معلبة؟ بعض الأشياء يبغي أن تعرفها عن هذه المعلبات، فهي تحتوي على مواد كيمائية تضر بصحة الجسم لاسيما مادة الفثالات Phthalates التي تستخدم بكثافة في صناعة الوجبات السريعة و المعلبة.

تدخل مادة الفثالات في صناعة الأغذية السريعة لأنها تستخدم في جعل المواد البلاستيكية قابلة للطي وقابلة للحفظ. لكن هذه المادة يمكنها أن تتسلل إلى المواد الغذائية التي تُحفظ في المعلبات و من ثم تدخل إلى معدة البشر، كما أوضح علماء من معهد ميلكين لدراسات “Milken Institute School of Public Health”. تدخل مادة الفثالات في صناعة الأغذية السريعة لأنها تستخدم في جعل المواد البلاستيكية أكثر مرونة وقابلة للطي و الحفظ. لكن هذه المادة يمكنها أن تتسرب أيضا إلى المواد الغذائية التي تُحفظ في المعلبات و من ثم تدخل إلى معدة البشر، كما أوضح علماء من معهد ميلكين لدراسات الصحة العامة في جامعة جورج واشنطن.

قد يعجبك أيضا .. مقال – احذر هذه الأطعمة لأنها تعجل في ظهور التجاعيد

مقال – احذر هذه الأطعمة لأنها تعجل في ظهور التجاعيد

و أشار العلماء في دراسة نشروها في الدورية العلمية “إنفايرونمينتال هيلثس بيرسبيكتيف” “Environmental Health Perspectives” بأن مادة الفثالات غير طبيعية و يتم استخدامها في مستحضرات التجميل و العطور و معلبات المواد الغذائية و في أرضيات المنازل وفي الكثير من المواد المنزلية.

Recent Fast Food Consumption and Bisphenol A and Phthalates Exposures among the U.S. Population in NHANES, 2003–2010
(link) Ami R. Zota, Cassandra A. Phillips, and Susanna D. Mitro
Department of Environmental and Occupational Health, Milken Institute School of Public Health, George Washington University, Washington, DC, USA

فيما ذكر المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض أن مادة الفثالات تستخدم بكثرة في الولايات المتحدة. و رغم أن أضرار هذه المادة الكيمائية لا تعرف بالضبط، إلا أن العلماء يحذرون من تأثيراتها على صحة ونمو البشر، وخاصة على النساء الحوامل و على الأطفال. إذ أظهرت بعض التجارب على الفئران تأثير هذه المادة السلبي على الأجهزة التناسلية الذكرية حيث لا يستبعد العلماء أن تكون للفثالات نفس التأثيرات السلبية على البشر.

و يعتقد علماء معهد ميلكين لدراسات الصحة العامة في جامعة جورج واشنطن المشرفين على الدراسة أن مادة الفثالات تتسرب بصورة أكبر من معلبات الأجهزة الجاهزة و السريعة. بالإضافة إلى ذلك يرجح خبراء الصحة أن تكون قفازات اليد البلاستيكية التي يستعملها عمال التعليب هي المصدر الثاني لتسرب مادة الفثالات إلى الطعام.

و قال أمي زوتا Ami R. Zota و هي أحد المشرفين على الدراسة: “توجد حاليا إمكانيات محدودة لتجنب استخدام مادة الفثالات” مشيرا في نفس السياق إلى أنه “لا توجد قوانين خاصة لتنظيم استخدام هذه المادة الكيميائية”.

و اُجريت الدراسة الأمريكية على نحو 9000 شخصا خلال الفترة بين عامي 2003 و 2010. وأجاب الأشخاص الذين أجريت عليهم الدراسة على أسئلة محددة، مثل ماذا تناولوا بالضبط خلال الساعات الأربع والعشرين السابقة. و قام العلماء بعد ذلك بأخذ عينات من البول و تحليلها لمعرفة النتائج. و بينت النتائج أن بعض المواد الكيميائية التي لها علاقة بالفثالات وجدت بكثرة عند الأشخاص الذين تناولوا أطعمة جاهزة، مثل مادتي (DEHP) و( DiNP). و هذا يشير إلى ارتفاع نسبة الفثالات عند الأشخاص الذين تناولوا الأطعمة الجاهزة، كما أوضح العالم العالمة .

Diisononyl phthalate – DiNP

diethylhexyl phthalate – DEHP

قد يهمك أيضا .. مقال – الفوسفات .. خطر مغلف في الأغذية الجاهزة

مقال – الفوسفات .. خطر مغلف في الأغذية الجاهزة

فيما وجدت مادة كيمائية ثالثة بكثرة عند هؤلاء الأشخاص الذين تناولوا وجبات سريعة. وهي مادة (بيسفينول A) التي تدخل في صناعة اللدائن وفي تركيب المادة المغلفة للورق الألمنيومي الحراري. العالمة زوتا تنصح من جانبه بتجنب تناول المواد المعلبة بمختلف أنواعها. و كذلك بعدم تناول مستحضرات الخضار و الحليب البيولوجي لأنه يتم تحضير و نقل هذه المواد عبر أنابيب بلاستيكية قد تحتوي على نفس المخاطر التي تحتويها معلبات الطعام. و تنصح زوتا بتناول الخضروات الطازجة التي لم تمر عبر خطوط الإنتاج الصناعية.

المصدر :

شاهد أيضاً

دراسة - المعاشرة الزوجية .. فوائد متعددة

دراسة – المعاشرة الزوجية .. فوائد متعددة

كم مرة يعاشر الزوج زوجته أسبوعيا؟ و ما أثر ذلك على الصحة الجسدية والنفسية؟.. أسئلة …

تعليق واحد

  1. أحمد الليبي

    اقرأ واحترم كل الدراسات العلمية والابحاث الرصينة خاصة تلك الصادرة عن مراكز أبحاث ودراسات أوروبية، لكن يااخي الغداء المغلف والمعلب صار يشكل 95% من غداء الإنسان اليوم وحتي هذا النوع من الغداء ثمنه ليس في متناول الجميع!ولو تركنا هذا النوع من الغذاء فماذا سنأكل؟! وكثير من البشر( ربما تخطي الرقم المليار ) في هذا العالم الملوث! جائع او يتظور جوعاويفتقد مقومات الغذاء الأساسية! فكيف بهذه الشريحة الكبيرة من البشر ان يحصلو علي غداء صحي صار وجوده اليوم كالكبريت الاحمر !(يرجي التنبه الي ان غالبية الطعام الذي يسوق على انه صحيويباع بثمن مرتفع ليس بصحي! وأُثبت هذا بدراسات مستقلة ومرموقة )وتكلفته المالية مرتفعة للغاية ،فنسأل ربنا عزوجل ان يعوضنا عن هذه الحياة التي افسدها البشر باايديهمبكم هائل من الملوثات، بحياة اخري ابدية سرمدية طاهرة ونقية انه بالإجابة جدير وعلي ذلك قدير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *