الأحد , سبتمبر 23 2018
الرئيسية / طب و صحة / الفلورايد .. سم في أفواهنا

الفلورايد .. سم في أفواهنا

الفلورايد .. سم في أفواهنا

سُمٌّ يقدم للناس على أنه واق من التسوّس و مقوٍّ للعظام. إنه الفلورايد شائع الاستخدام في الكثير من استخدامات حياتنا اليومية، من الأواني التيفال، و صناديق توصيل البيتزا إلى الملابس المضادة للبلل. المشكلة مع الفلورايد هي في أننا نتجاوز بسهولة معدلات استهلاكه الآمنة و المفيدة.

وفوق كل ذلك، فإنه قد يكون سُمّيا. في عام 2010 صنفت منظمة الصحة العالمية الفلورايد جنبا إلى جنب مع الأسبستوس و الزرنيخ باعتبارها ضمن أخطر عشر مواد كيميائية على صحة الإنسان. ويثير الفلورايد قلق العلماء حتى مع تدنّي معدلات سُمّيته، فهو يترسب في الجسم ويبقى فيه لسنوات طويلة، كما تنقله الأمهات لأطفالهن حديثي الولادة عبر الرضاعة. يكشف لنا هذا الوثائقي الكيفية التي تم بها -اعتبارا من ثلاثينيات القرن الماضي- إعادة تسويق الفلورايد للجمهور بوصفه سلعة مفيدة لصحة المستهلك.

مشغّل الفيديو الإفتراضي لا يعمل ؟

يمكنك المشاهدة عن طريق واحد من المشغّلين الإحتياطيين في أسفل الصفحة.

مشغّل الفيديو الإحتياطي 1 .

رابط تحميل ميجا – جودة أصليّة

رابط تحميل أرشيف – جودة أصليّة

شاهد أيضاً

مقال - كيف تتصرف عند مواجهة الدبابير؟

مقال – كيف تتصرف عند مواجهة الدبابير؟

تشكل لدغات الدبابير إزعاجا وقد تتطور إلى أعراض تهدد الحياة، إذ يتحسس البعض للدغات الحشرات أكثر من غيرهم، فماذا نفعل عندما يواجهنا دبور؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *