محتوى متميز

كيف تحمي نفسك من النقرس؟

قد يستيقظ الإنسان في منتصف الليل يتملكه إحساس بأن إبهام كف القدم كأنما تشتعل بالنار. فهي حارة، منتفخة شديدة وحساسة لدرجة أن وزن الشرشف أصبح لا يطاق. هذه المشاكل قد تدل على نوبة خطيرة من النقرس أو التهاب المفاصل النقرسيّ (Gouty arthritis) – نوع من التهاب المفاصل يتميز بنوبات ألم حاد فجائية، احمرار وحساسية في المفاصل. والنقرس هو اضطراب مركّب قد يصيب أي شخص، لكن الرجال أكثر عرضة من النساء للإصابة بالنقرس، بينما تكون النساء عرضة للإصابة بالنقرس، بشكل خاص، في سن الإياس (Menopause) بعد انقطاع الطمث.

لحسن الحظ، يمكن معالجة النقرس، كما أن هنالك طرقا للتقليل من خطر تكرار النقرس.

أعراض النقرس

تظهر أعراض النقرس، إجمالا، بشكل حاد و فجائي، بدون إنذارات مسبقة، في أوقات متقاربة خلال الليل. وهي تشمل:

  • ألم حاد في المفاصل : يؤثر النقرس، بشكل عام وأساسي، على المفصل الكبير في إبهام كف القدم، لكنه قد يؤثر أيضا على مفاصل أخرى في كف القدم، الكاحلين، الركبتين، اليدين و الحوض. و في حالة عدم علاج النقرس، قد يستمر الألم ما بين خمسة إلى عشرة أيام ثم يختفي بعدها. تخف اعراض النقرس ويخف الشعور بعدم الراحة، تدريجيا، خلال فترة تتراوح بين أسبوع حتى أسبوعين، حتى يعود المفصل، في نهاية هذه العملية إلى شكله الطبيعي و يتوقف الألم وتزول اعراض النقرس بشكل تام.
  • التهاب و احمرار: ينتفخ المفصل المصاب (أو المفاصل المصابة)، يحمَرّ ويصبح شديد الحساسية.

علاج النقرس

يرتكز علاج النقرس، بشكل عام، على تناول الأدوية. يقرر الطبيب، سوية مع المريض، بشأن هذه الأدوية، وفقا لوضع المريض الصحي وما يفضله.

وتشمل الأدوية لعلاج النقرس:

  • مضادات الالتهاب اللاستيرويدية – (Non – steroidal Anti – Inflammatory Drug – NSAIDs / NAIDs)
  • كولشيسن (Colchicine)
  • ستيرويدات (Steroids)

الوقاية من النقرس

هناك بعض الامور التي يمكنك القيام بها لتقليل خطر الاصابة بنوبات اضافية وهي تشمل:

أدوية

قد يوصي الطبيب الأشخاص الذين يصابون بنوبات نقرس كل سنة أو الأشخاص الذين تتكرر لديهم نوبات النقرس بشكل أقل لكن أكثر إيلاما، بتناول أدوية من شأنها أن تقلل خطر الإصابة بنوبات إضافية. ويتم البدء بالعلاج الدوائي الوقائي، بشكل عام، بعد أن تخف نوبة النقرس وتزول.

قد يعجبك أيضا .. دراسة – هذا ما سيحدث لشرايينك إذا تناولت موزتين يوميا!

دراسة – هذا ما سيحدث لشرايينك إذا تناولت موزتين يوميا!

تشمل إمكانيات العلاج:

  • أدويه لمنع إنتاج حامض اليوريك
  • أدويه لتحسين عملية إفراز حامض اليوريك
  • التغذية و النقرس

لم تثبت نجاعة إجراء تغييرات معينة في نظام التغذية في التقليل من خطر الإصابة بالنقرس. ولكن، من المنطقي تناول أغذيه تحتوي على أقل كمية ممكنة من مادة البورين.

وعند تجريب التغذية الملائمة للنقرس، يستحسن اتباع ما يلي:

  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء وفواكه البحرية (المأكولات البحرية)
  • الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية
  • الإكثار من تناول منتجات الحليب قليلة الدسم
  • الإكثار من تناول الكربوهيدرات المركبة، كالخبز من الحبوب الكاملة
  • ينبغي الانتباه إلى ضرورة استهلاك كميات تضمن الحفاظ على وزن صحي سليم. فتخفيض الوزن قد يؤدي إلى تخفيض نسبة
  • حامض اليوريك في الجسم. ولكن، يجب الامتناع عن الصوم والانخفاض السريع في الوزن، لأن هذه الامور قد تسبب ارتفاعا مؤقتا في تركيز حامض اليوريك.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق