طب و صحةكورونا

آداب العطس في زمن كورونا! الطريقة المُثلى للعطس

تشير بعض الدراسات إلى أن نحو 80 في المئة من المصابين بالفيروس يشعرون بأعراض طفيفة، أو لا تظهر عليهم أعراض على الإطلاق، بيد أن عددا قليلا آخر قد يعاني من أعراض مرضية حادة.

عادة ما يكون العطس بطريقة مستمرة علامة على أن الشخص يعاني من حساسية أو نزلة برد، لكن هذا الأمر بات مثيرا للشكوك في زمن جائحة كورونا، حيث صار الناس يتخوفون من أي شخص يعطس أمامهم.

و ينتقل فيروس كورونا بشكل أساسي من خلال السعال أو العطس ، حيث تصدر جزيئات رذاذية عن الشخص الذي عطس أو سعل، و تنتشر في الهواء لعدة ساعات.

و لهذا السبب، ينصح الخبراء الناس بارتداء الكمامة و التزام التباعد الاجتماعي  و الابتعاد قدر الإمكان عن الأماكن المغلقة. و تساءل آلاف قراء صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية عن “آداب العطس في زمن كورونا“.

وذكر المصدر أن تغطية العطس بمرفقينا هي في الواقع ظاهرة جديدة نسبيا، انتشرت بشكل أكبر بعد ظهور متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس).

آداب العطس في زمن كورونا!
آداب العطس في زمن كورونا!

وقال خبراء إن هذه المناورة قد تكون مفيدة إلى حد ما في احتواء الرذاذ الصادر عن الأنف و الحلق، لكنهم قدموا حلا أكثر فعالية.

وأوضحت إليانور موراي، الأستاذة المساعدة في علم الأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة بوسطن: “إنها ليست إجابة بسيطة بنعم أو لا.. الهدف هو إبقاء الجزيئات الخاصة بك بعيدة عن الآخرين”.

و تابعت “بما أن ارتداء الكمامات صار إلزاميا في جل دول العالم، فإننا ننصح بالعطس في الكمامة“.

و ذكرت “العطس في الكمامة سيجعلها رطبة و أقل فعالية، لذلك نوصي بحمل قناع احتياطي معك عندما تكون في الأماكن العامة.. “.

و بالتالي، حين تعطس، يمكنك وضع الكمامة المتسخة في حقيبتك و استبدالها بأخرى نظيفة

قد يعجبك أيضا .. إنفوغرافيك.. أنواع الكمامات وخصائصها

إنفوغرافيك.. أنواع الكمامات وخصائصها

كما ينصح خبراء آخرون بالعطس في منديل ورقي، حيث سيقوم هذا الأخير بنفس مهمة الكمامة، وهي منع الرذاذ من الانتشار في الهواء.

لكنهم يشددون على ضرورة التخلص من المنديل بطريقة آمنة و غسل اليدين جيدا، سواء باستخدام المعقم أو بالماء و الصابون لمدة 20 ثانية على الأقل.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى