طب و صحة

كيف تؤثر الأسنان على صحة بقية أعضاء الإنسان ؟

جسد الإنسان وحدة متكاملة والأسنان جزء مهم من سلامة البدن، فأيّ تسوّس فيها أو في اللثة وأيّ فقد للأسنان، يتداعى له الجسد برمته ألماً ومرضاً. التهاب اللثة سيؤثر بشدة على جسم الإنسان، لكن البعض يرى أنّ سلامة الأسنان كمالية.

الأسنان المريضة تسبب مشاكل لا يقتصر ضررها على الأسنان والفم فقط، بل تعمّ كل الجسد البشري. فالتهاب مفاصل الفك، وتشوه موقع الأسنان في الفم، يسبب مشكلات في أجزاء الجسد البعيدة عن الفم، ومن بينها الجهاز التناسلي.

الأمراض التي تظهر لدى البشر قد لا يكون سببها مرتبطا بالضرورة بالعضو المصاب نفسه، بل لأسباب تقع في مناطق أخرى من الجسد؛ ومن ذلك الأسنان.

تلف الأسنان مصدر لأمراض خطيرة!

قد يبدو الأمر ضرباً من الجنون، ولكن ارتفاع ضغط الدم، وعدم انتظام نبض القلب يرتبط أحيانا بمشكلات تتعلق بضرس العقل! ولذا فإنّ من الحكمة وتأميناً لسلامة الإنسان أن يطلب من طبيب أسنانه التأكد من سلامة أضراس العقل حين يبحث في أسباب مشكلات القلب.
وطبقا لتقرير نشر على موقع شبكة تلفزيون “ار تي إل” الألمانية، فإنّ تسوس الأسنان يرفع من خطر التعرض إلى أزمة أو سكتة قلبية.وفي هذا السياق تقول طبيبة الأسنان، ليا فوستهوف: “التهاب اللثة قد يؤدي إلى تكاثر الجراثيم في الفم، وتسللها إلى مجرى الدم لتستقر في الأوعية الدموية وتلحق بها ضرراً بالغاً، ما يزيد من احتمالية التعرض إلى نوبة قلبية”. وإذا ظهرت مشكلات في الأنياب، فلابد للمرء أن يفحص كبده وكيس الصفراء في بدنه. كما أن الناب في الفك الأعلى يمكن أن يؤثر على العين.
مشكلات الأمعاء قد تكون ناتجة عن الأسنان أيضا، فالإمساك المزمن مثلاً له علاقة بمشكلات الجهاز الهضمي عادة، لكن إذا عجز الأطباء عن معرفة سببه، فأعط فرصة لطبيب أسنانك أن يقرر بشأنه، فالتهاب أيّ من الأسنان قد يضر مباشرة بالجهاز الهضمي.

الأسنان عضو مهم في الجسم وسلامته ضرورية للحفاظ على الصحة العامة للجسد فتلف الأسنان يؤدي إلى عواقب وخيمة على باقي أعضاء الجسم.
الأسنان عضو مهم في الجسم وسلامته ضرورية للحفاظ على الصحة العامة للجسد فتلف الأسنان يؤدي إلى عواقب وخيمة على باقي أعضاء الجسم.
هل تنتابك آلام شديدة في الأذن، أو هل تسمع رنيناً في الأذن؟ قد يكون هذا ناجماً عن أسنان غير سليمة. فالأطباء يجدون غالباً ارتباطاً مباشراً بين الأسنان ومشكلات الأذن.
والمصابون بمرض السكري من النوع الثاني لابد أن يفحصوا اللثة بدقة، فبسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم، فإنّ الأوعية الدموية الدقيقة في لثة الفم سوف تلتهب وتنتفخ، خلافا لما هو الحال لدى الأصحاء.
مشكلات الأسنان قد تقود إلى أمراض العقل أيضاً، فحتى الكآبة قد تكون ناتجة عن مشكلات في الأسنان، كما تقول الطبيبة فوستهوف: “المرضى الذين يثيرون الرعب هم الأكثر رفضاً لمعاينة سلامة أسنانهم وفمهم”.

هل تؤدي رداءة الأسنان إلى خلل في الوظائف التناسلية؟

الجواب غالباً نعم! فالأسنان السيئة المتسوسة في لثة ملتهبة قد تؤدي إلى ضعف الانتصاب والقذف عند الرجل،وإلى انعدام الرغبة الجنسية لدى المرأة. وعلى الإنسان، في هذا السياق، العناية بقواطعه، فهي تؤثر بشدة على التوازن الهرموني، وتخلّ بالعملية الجنسية برمتها، فالعقم عند الرجال والعقر لدى النساء قد يكون بسبب خراب الأسنان الأمامية في الفم.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى