برامج متفرّقة من DW (عربية)ثقافات

الحياة اليومية في كوريا الشمالية

يعرض هذا الفيلم الوثائقي مشاهد غير مألوفة من الحياة اليومية في هذا البلد الواقع في جنوب شرق أسيا، الذي يربطه كثيرون عادة بديكتاتور غريب الأطوار واستعراضات عسكرية و تجارب نووية.

لا يوجد بالكاد بلد آخر على وجه الكرة الأرضية تدور حوله العديد من الألغاز كما هي الحال مع كوريا الشمالية. ففي الغرب يتصدر هذا البلد عادة عنوانين الصحف عند الحديث عن زعيمه الديكتاتور كيم جونغ أون، و الاستعراضات العسكرية الضخمة و التجارب النووية. و في الحقيقة، يصعب التخلص من هذا السياق السياسي و النظر بدون تحيز إلى الحياة اليومية لسكان كوريا الشمالية البالغ عددهم خمسة وعشرين مليون نسمة.

كيف هي عادات سكان كوريا الشمالية في الزواج والرقص والاحتفال؟ وما هي طقوس الأكل عندهم؟ وأين يقضون عطلهم؟ إنها أسئلة أساسية يصعب الإجابة عليها حتى الآن بسبب انعزال سكان البلاد عن بقية العالم. صانعو الفيلم الوثائقي “استمتع في بيونغ يانغ” زاروا أناسا يعيشون منذ ثلاثة أجيال في هذا البلد الذي يتميز بجباله الشاهقة و حقوله الخصبة.

خلال ثماني سنوات زار هذا الفريق كوريا الشمالية أربعين مرة من أجل توثيق المهرجانات الشعبية وطقوس الحصاد، والمصانع و مسابقات الغناء ومن أجل عرض لحظات رائعة وغريبة من الحياة اليومية في كوريا الشمالية. مثل هذه النظرات إلى حياة الكوريين الشماليين يمكن أن تساعد في فهم أسباب تجاوز هذا البلد الفقير والمعزول بسلام تقريبا نهاية الحرب الباردة ، ومجاعة التسعينيات التي خلفت مئات الآلاف من الضحايا ، والصراعات الدبلوماسية والعسكرية التي لا حصر لها.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى