طب و صحة

دراسة : ماهي فوائد الاستيقاظ باكراً ؟

تلعب الجينات الوراثية دوراً محتملاً فيما إذا كان شخص ما يستيقظ مبكراً في الصباح أو متأخراً بسبب السهر لساعات متأخرة ليلاً. لكن في أحيان أخرى ربما يكون السبب هو الروتين اليومي، الذي لا يسمح بالخلود للنوم في مواعيد مناسبة، و بالتالي يعاني الأشخاص من الأرق و التوتر و مشكلات صحية لاحقاً.

وكما تؤكد المقولة الشائعة: “استيقظ بكير.. تصير الصحة بخير”.

كشفت دراسة حديثة أن الاستيقاظ باكراً يقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب. و تقدم الدراسة بعضاً من أقوى الأدلة حتى الآن حول تأثير وقت النوم و الاستيقاظ على احتمال الإصابة بالاكتئاب.

توصلت إليه دراسة حديثة نشرتها مجلة ” JAMA Psychiatry” إلى أنّ الاستيقاظ ساعة واحدة فقط أبكر من المعتاد قد يقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة تصل إلى 23% .

Genetically Proxied Diurnal Preference, Sleep Timing, and Risk of Major Depressive Disorder” by Celine Vetter et al. JAMA Psychiatry

قد يعجبك أيضا .. ‫هل جاوزت الأربعين؟ 4 أطعمة لا تأكلها قبل النوم

‫هل جاوزت الأربعين؟ 4 أطعمة لا تأكلها قبل النوم

و بحسب المجلة، فإن الدراسة التي أجراها باحثون في كل من جامعة هارفارد و معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة كولورادو بولدر، و شارك فيها 840 ألف شخص، تقدم بعضاً من أقوى الأدلة حتى الآن حول تأثير وقت النوم والاستيقاظ على احتمال الإصابة بالاكتئاب Depressive Disorder .

و قالت كبيرة الباحثين، Céline Vetter ، و هي أستاذة في علم وظائف الأعضاء في جامعة كولورادو بولدر: “عرفنا سابقاً أن هناك علاقة بين توقيت النوم و المزاج (…) لكننا وجدنا (الآن) أن توقيت النوم قبل ساعة واحدة (من المعتاد) يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بالاكتئاب بشكل ملحوظ”.

وكانت دراسات سابقة قد أظهرت أن الأشخاص الذين يسهرون وي ستيقظون في وقت متأخر أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب بمقدار الضعف مقارنة بالذين يستيقظون باكراً، بغض النظر عن مدة نومهم.

لكن وللحصول على فكرة أوضح حول مدى تأثير النوم و الاستيقاظ مبكراً على الحالة النفسية، لجأ الباحثون هذه المرة إلى دراسة جينات 840 ألف شخص. ومن المعروف أن أكثر من 340 متغيراً جينياً شائعاً، بما فيها المتغيرات فيما يسمى بـ”جين الساعة” “clock gene” (PER2)، تفسر نحو 12-42 في المائة من تفضيلات النوم لدى الإنسان، وفقاً للدراسة.

ولجأ المؤلف الرئيسي للدراسة، إياس داغلاس، وهو طبيب متخرج من هارفارد، إلى دراسة البيانات الجينية لـ840 ألف شخص، حصل عليها من شركة لاختبار الحمض النووي وقاعدة البيانات الطبية الحيوية في المملكة المتحدة، بما في ذلك بيانات 85 ألف شخص ممكن كانوا يرتدون أجهزة تتبع أثناء النوم، بالإضافة إلى بيانات 250 ألف شخص قاموا بملء استبيانات حول تفضيلات النوم.

وإلى جانب البيانات الجينية، حلل الباحثون السجلات والوصفات الطبية للمشاركين. وباستخدام تقنيات حديثة، خلص الباحثون إلى أن النوم والاستيقاظ ساعة واحدة فقط أبكر من المعتاد يقلل من احتمال إصابة الشخص بالاكتئاب بنسبة 23%. وترتفع هذه النسبة إلى 40% عند النوم والاستيقاظ أبكر بساعتين من المعتاد.

يقول داغلاس Iyas Daghlas : “نحن نعيش في مجتمع مصمم لأصحاب الصباح، وغالباً ما يشعر الناس في الليل وكأنهم في حالة دائمة من عدم التوافق مع الساعة المجتمعية”. وتقدم فيتر نصيحة لكل من يريد تجنب الإصابة بالاكتئاب بالقول: “اجعل نهاراتك مشرقة ولياليك مظلمة”، و تضيف: “تناول قهوتك الصباحية على الشرفة. امشِ أو اركب دراجتك للذهاب إلى العمل إذا استطعت، وقم بتعتيم تلك الأجهزة الإلكترونية في المساء”.

تابعوا علوم العرب على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى