طب و صحةمقالات و مجلاّت

مقال – جرّاحة تونسيّة تتمكّن من علاج طحن الأسنان بالبوتوكس

نقدّم لكم هذا المقال بالتعاون مع الطّبيبة الجرّاحة إيمان مهري تركي – المستشفى الجامعي محمد الطاهر المعموري تونس. في مقال سابق، تحدّثنا عن طريقة جديدة إبتكرتها د. إيمان تركي لمعالجة سيلان اللّعاب (رابط المقال) و نُشرت نتائج أبحاثها في ورقة بحثيّة.

في مقال اليوم، الذي أرسلته لنا د. إيمان تركي، تفاصيل تقنية جديدة لعلاج طحن الأسنان Bruxism بالبوتوكس.

يشتكي عدد كبير من الأشخاص من طحن الأسنان. هذا المرض او الحالة غير العادية يكون غالبا ناتجا عن قوة العظلات المحيطة بالفك الأسفل للوجه التي تتحكم في تحريك هذا العظم. اما الأسباب فهي متعددة كالتوتر المتواصل، عدم تطابق فيزيولوجي للاسنان بالفكين، قوة مفرطة في تقلص العظلات.

هذه الحالة تؤدي إلى نتائج مفزعة و مؤلمة للشخص فهو يشكو آلاما برأسه، بالمفصل الصدغي الفكي و بأسنانه أيضا التي يمكن لها أن تتشقق و تتكسر مما يؤدي ذلك إلى فقدانها. هذه العوارض تخلف حالة نفسية إنفعالية من شأنها أن تزيد في حدّة و ٱستدامة هذا المرض فنسقط إذا في حلقة مفرغة.

هذا المرض يؤثر سلبا على علاقة الشخص بأفراد عائلته، و أفراد المجتمع. يظهر طحن الأسنان أحيانا أثناء النوم و أيضا في بعض مواقف الحياة اليومية و لا يمكن تفاديه. غالبا ما يلتجؤ هؤلاء المرضى للأطباء لعلاج صدع و تكسر الأسنان إن كان ذلك ممكنا. للأسف، يصل الأمر أيضا إلى فقدانها.

العلاج المعتاد

إن العلاج المعتاد في حالات طحن الأسنان المفرط غير ناجع. و هو يتمثل في استعمال ٱلات حافضة للأسنان و التي تتهشم بدورها نتيجة التطابق القوي بين الأسنان. كما يقع ٱستعمال بعض الحبوب التي تأدي إلى ارتخاء العضلات. مما يأثر سلبا على تركيز و مردود الشخص.

العلاج الجديد 

لقد إقترحت لبعض المرضى المصابين بطحن الأسنان المفرط، و الذين لم يجدو أي تحسن بتلقيهم العلاج المعتاد، أن أحقن مادة البوتوكس Botox في العضلات المتسببة في طحن الأسنان. كما بينت و نشرت في المجلة الدولية لأطباء الأسنان كيفة العلاج بهذه التقنية حيث حددت مكان وضع مادة البوتوكس و كيفية تقييم الكمية الازمة للحصول على ارتخاء العضلات المحيطة بالفك بدون حصول أي شلل. بذلك نسطيع علاج هذا المرض.

تحديد مكان وضع مادة البوتوكس
تحديد مكان وضع مادة البوتوكس

و المعروف أن مادة البوتوكس، المستعملة في مجال التجميل للقضاء على تجاعيد معينة، أن تؤدي إلى شلل العضلات لمدة تتراوح بين الخمسة و ستة أشهر. الذي يحصل لعضلات الفك هو ارتخاء و تقليص مدى قوتها لتفادي ضغط أسنان الفكين. بمرور مدة العلاج يحصل توازن جديد بين الأعصاب المتحكمة لهاته العضلات و درجة قوتها.

النتائج

نتائج هذه الطريقة الجديد لعلاج طحن الأسنان كانت إيجابيّة، إذ أن كلّ المرضى الذين وقعت معالجتهم كان لهم تحسّن في الأعراض (ألم، صرير الأسنان) بداية من اليوم الرابع و شفاء تامّ بداية من اليوم 15 إلى اليوم 20. (كما تبيّنه صورة تخطيط عضل كهربائي أو إلكتروميوجرافي EMG و هي طريقة تستخدم لتسجيل  الجهود التي تظهر على مستوى العضلات). تواصل إختفاء عوارض المرض لمدّة تراوحت بين 7 إلى 15 شهرا بعد أوّل حقنة. قليلا ما نستحق إلى إعادة حصة ثانية للتحصل على العلاج النهائي و التام. لا توجد أية عوارض جانبية لحقن هذا الدواء و لا يمكن للأشخاص المصابين بالأمراض العصبية و العضلية الوراثية إستعمال هذا العلاج.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق