الجمعة , يوليو 19 2019
الرئيسية / طب و صحة / مقال – 10 أسباب تجعل من النوم حلماً صعب المنال!!

مقال – 10 أسباب تجعل من النوم حلماً صعب المنال!!

مقال - 10 أسباب تجعل من النوم حلماً صعب المنال!!

أكد خبراء النوم أن واحدة من المشكلات الصحية المهمة التي تهدد صحتنا هي قلة النوم، إذ يبلغ عدد من يعانون من اضطرابات النوم نحو 70 مليون شخصاً بالغاً، وهذا في أميركا فقط.

وبحسب موقع “cheapism”، هناك عدد كبير من العوامل التي قد تؤدي إما إلى نومٍ هادئ، أو التقلب في السرير طوال ساعات النوم.

1- درجة الحرارة

يجب خفض درجة حرارة في الغرفة قبل الخلود للنوم لتكون دافئة بما يكفي للاستمتاع بنوم مثالي، لأن درجة حرارة الجسم تنخفض بضع درجات أثناء ساعات الليل.

ووفقاً للخبراء، فإن ضبط درجة الحرارة على 65 درجة فهرنهايت، كما أن ارتداء البيجامات الخفيفة، والاسترخاء تحت طبقات من الأغطية، هي أشياء ضرورية للنوم بشكل سليم.

2- قلة ممارسة الرياضة

اكتشف باحثون من جامعة أوريغون الأميركية أن ممارسة التمارين لمدة 150 دقيقة أسبوعياً، أي ما يعادل 20 دقيقة يومياً، يمكن أن تحسن من جودة النوم بنحو 65 في المئة حتى مع أخذ عوامل أخرى في الاعتبار، كالعمر والصحة الجسدية والنفسية.

والوقت الوحيد المتاح للممارسة التمارين لدى البعض هو قبل النوم مباشرة، وبحسب “مؤسسة النوم الوطنية الأميركية” فإنه على رغم كمية الأدرينالين التي تنتج عن ممارسة الرياضة والتي قد تعوق بعض الناس عن الاستغراق في النوم بسهولة، فإن حوالي 83 في المئة من الأشخاص يحظون بنوم أفضل ممن لا يمارسون الرياضة، وذلك بغض النظر عن توقيت ممارسة تلك التمارين.

مقال – كيف تخلد إلى النوم في دقيقة واحدة؟


3- الأجهزة الإلكترونية

أفاد تقرير لـ “بانك أوف اميركا”، بأن 70 في المئة من الأميركيين يبقون هواتفهم بالقرب منهم أثناء القيلولة، ويقضون الساعات في تصفُّح البريد الإلكتروني والشبكات الاجتماعية على السرير.

لكنَّ ضوء الهواتف الأزرق ذا الطول الموجي القصير يقطع انسجام ساعتك البيولوجية، لذا يشعر مستخدمو الهاتف في لايشعرون بالنعاس والاسترخاء بعد التحديق في الهاتف.

ويحثُّ موقع Sleep على الاستلقاء لنصف ساعةٍ من دون استخدام أي أجهزة إلكترونية قبل النوم، أو على الأقل استخدام ميزة “الوضع الليلي” (Night Mode) التي تجعل الهاتف يصدر ضوء خافتاً وأقل ضرراً.

4- المواعيد غير المنتظمة

يُعد الالتزام بموعد نوم منتظم واحد من أفضل الأشياء التي بإمكانك فعلها للحصول على نومٍ هادئ، لتهيئة الجسم قبل الاستيقاظ، والاسترخاء أثناء الليل.

وتنصح خبيرة النوم والطبيبة النفسية، ستيفاني سيلبرمان بمحاولة النوم في نفس الموعد كل ليلة، وقالت “في حال أردت تغيير ميعاد نومك، فالأفضل أن تقوم بذلك تدريجياً”. وتُحذِّر سيلبرمان أيضاً من التأخر في النوم لأكثر من ساعتين في العطلات.

5- وجبات منتصف الليل

أعدت مجلة Prevention بحثاً يفيد بأن الاستيقاظ أثناء النوم بسبب الجوع سببها غريزة البقاء المسؤول عنها الدماغ، ، إذ يُمكن للطعام حتى أن يتفوَّق على ضوء الشمس عندما يتعلق الأمر بالتحكم في الساعة البيولوجية، ما يجعل صيامك عن الأكل لـ 12 ساعة قبل الإفطار أمراً مهماً.

يحدث ذلك عن طريق إرغام جسدك أن يُميِّز ذلك الوقت بأنه الصباح حتى لو كنتَ مرهقاً بشدة. أمّا لو كنتَ مصراً على إشباع رغبتك في الأكل، فحاول إذاً الابتعاد عن الطعام الذي قد يجعل نومك قلقاً.

6- التدخين

توصلت “جمعية النوم الأميركية” إلى أن النيكوتين يعمل كمحفزٍ تماماً كالكافيين. وعلى رغم قدرته على جعلك مسترخياً، يؤدي النيكوتين إلى زيادة مُعدَّل ضربات القلب، ما يجعل الخلود للنوم صعباً.

وقالت الطبيبة ليزا شيفز في مجلةPrevention أن المدخنون يميلون إلى استهلاك معدلاتٍ أكبر من النيكوتين أثناء الليل، الذي قد يؤدي إلى ليالٍ قلقة، أو حتى الاستيقاظ في منتصف الليل.

مقال – هذا ما سيحدث لجسمك بعد التوقف عن التدخين

7- الوسادة

لا تختر وسادتك المفضلة للنوم عشوائياً، إذ ينصح الخبراء بالبدء في البحث عن الوسادة المثالية حسب وضعية النوم سواء كانت جانبية أو على الظهر أو البطن.

8- الستائر

قالت هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) إنَّه ما لم تكن تعيش خارج المدن، فإنَّه غالباً ما سيسبب لك التلوث الضوئي سواءٌ كان من المصابيح الأمامية أو من أضواء الشوارع أو حتى نور الشرفة المزعج مشكلةً في النوم، وبالأخص مع انتشار صيحة الشبابيك الكبيرة والستائر الرقيقة التي تُبقي غرفَ النوم مُضاءة أكثر من اللازم.

جرِّب الستائر المُعتمة، فهي مصنوعة من نسيجٍ ثقيل ومُصممة بحاجز إضافي للضوء، وقد تجدها أغلى من الستائر الخفيفة، لكنها متوفرة في المتاجر الكبرى.

9- مُسببات القلق اليومية

ليس مفاجئاً أن يكون القلق والنوم مترابطين، فوفقاً لاستطلاع رأي أعدته “الجمعية الأميركية للطب النفسي”، يعاني نصف البالغين تقريباً ممن يقولون إنَّهم يواجهون قدراً كبيراً من التوتر بشكلٍ يومي من مشاكل في النوم، بالمقارنة بـ 10 في المئة من البالغين الذين يواجهون قدراً أقل من التوتر.

وينصح نيل كافي من “مؤسسة النوم الوطنية” بتوفير “منطقة عازلة” بين النشاطات التي قد تُسبب التوتر وميعاد النوم، ما يعني الامتناع عن العمل، ودفع الفواتير، أو خوض أي أحاديث مسببة للتوتر لساعتين على الأقل قبل النوم. وينصح أيضاً بإبقاء أي نشاطٍ غير مريح خارج غرفة النوم.

10- خزانة الأدوية

إذا كنت تتجنب كل هذه الأشياء السابقة، ومع ذلك لديك مشاكل في النوم، إذن تفقَّد خزانة الأدوية الخاصة بك. فبعض الأدوية الشائعة تؤثر على النوم، مثل أدوية الضغط المرتفع ومضادات الاكتئاب، وكذلك بعض الأدوية التي تعمل على تنظيم ضربات القلب وأدوية الربو والكوليسترول واضطراب نقص الانتباه، وأمراض الغدة الدرقية.

وحذر الأطباء من بعض الأدوية الشائعة التي تؤثر على النوم، مثل مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان ومسكنات الألم التي تحتوي على الكافيين.

شاهد أيضاً

الجبن مفيد أم مضر للصحة..إليك بعض الحقائق الصحية

الجبن مفيد أم مضر للصحة..إليك بعض الحقائق الصحية

يحتوي الجبن على بعض العناصر الغذائية المهمة، مثل الكالسيوم و البروتين، و فيتامين B12، و …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *