غرائب و عجائبمقالات و مجلاّت

عاقبة السكر عند النحل

ظاهرة السُّكر عند النحل

إن كثرة الحقائق العلمية التي توجد في القرآن ويتم اكتشافها يوميا من قبل العلماء تجعلنا نزداد إيمانا يوما بعد يوم .

اكتشف العلماء حديثا ظاهرة جديدة في سلوك النحل تسمى ظاهرة السُّكر عند النحل أو النحلة السكرانة.
بعض الثمار الناضجة في الطبيعة تتخمر فتنتج بعض المواد المخدرة مثل الإيثانول ethanol فتلعقها النحلة بلسانها مما يصيبها بالسكر مثل البشر تماما .

فيبقى تأثير هذا المخدر 48 ساعة وتصبح النحلة عدوانية (مثلها مثل الإنسان السكران) و مفسدة للعسل ولكن الله تعالى يصف العسل بأنه ( شفاء ) في قوله تعالى يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ للناس )النحل: 69.

و لهذا فقد ألهم الله النحل بحكمته كي يدافع عن العسل ليبقى شفاء للناس.

و لمدة 30 سنة كرسها العلماء لدراسة ظاهرة السكر عند النحل ومراقبة سلوكها ،لاحظ العلماء أن هناك حراس أمام كل خلية زودها الله بأجهزة انذار لمراقبة أي نحلة سكرانة وابعادها .

هذه النحلات تسمى “bee bouncers”  تقف مدافعة وحارسة للخلية، و تراقب جيداً النحلة التي تتعاطى المسكرات لطردها، وإذا ما عاودت الكرة فإن “الحراس” سيكسرون أرجلها لمنعها من تعاطي المسكرات مرة أخرى!!!

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق